البواردي: قواتنا سجلت رصيداً مشرّفاً من المنجزات في خدمة المجتمع الدولي

وجه معالي محمد بن أحمد البواردي، وزير دولة لشؤون الدفاع، كلمة عبر مجلة «درع الوطن» بمناسبة الذكرى الثالثة والأربعين لتوحيد قواتنا المسلحة قال فيها: «في ظل القيادة الرشيدة وتحت راية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، تأتي الذكرى الثالثة والأربعون لتوحيد القوات المسلحة في عام التسامح، ليفخر أبناء الإمارات، بما حققته القوات المسلحة من تطور كبير ومستوى متميز، مسجلة رصيداً مشرفاً من المنجزات في خدمة المجتمع الدولي من خلال إسهاماتها المتميزة على صعيد العمل الإنساني والإغاثي، ونصرة قضايا الحق والعدل مع الالتزام بالشرعية الدولية، وسعيها لترسيخ الأمن والسلام والاستقرار في مناطق مختلفة من العالم، إلى جانب كفاءتها القتالية في الدفاع عن الدولة، لتصبح نموذجاً رائداً في رسم السياسات الدفاعية وتنفيذ الخطط الاستراتيجية والمهام العملياتية».

توحيد

أضاف معاليه: «ففي السادس من مايو عام 1976 شهدت دولة الإمارات العربية المتحدة يوما تاريخيا عظيما عندما قررت القيادة توحيد ودمج قواتنا المسلحة تحت علم واحد وقيادة واحدة، واضعة نصب أعينها المحافظة على أرض الوطن وحماية مكتسباته وإنجازاته، مؤكدة بذلك حكمة ورؤية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي أسس دعائم الاتحاد ورسخ مبادئه ليبقى راسخا شامخا بجهود قادته وأبنائه وبتكاتفهم وتعاونهم لصد أي عدوان، ولتثبت الإمارات للعالم أنه بإمكان الحلم أن يصبح واقعا، وأن تترجم الإرادة إلى أفعال وتصبح التطلعات إنجازات عظيمة».

إنجازات

وتابع معاليه: «إلى جانب ما حققته قواتنا المسلحة من مستوى متميز وسمعة طيبة على الصعيد الدولي، تتألق دولة الإمارات بمنجزاتها المتعددة والمشرقة في مختلف مجالات الحياة الأخرى لتنافس الدول المتقدمة، بل تتفوق على العديد منها، حضاريا واقتصاديا واجتماعيا وعلميا وثقافيا، ويأتي حرص القيادة على إسعاد الإنسان ونشر روح التسامح والتآخي بين البشر لتكسب الإمارات حب واحترام المجتمع الدولي وتصبح نموذجا فريدا بين دول العالم، ولم يكن ليتحقق ذلك لولا التزام قيادتنا الرشيدة بروح التوافق منذ تأسيس الاتحاد، والتفاف أصحاب السمو الشيوخ حكام الإمارات وشعب الإمارات حول صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، يؤازره صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في سعيهم الحثيث لترجمة رؤاهم وطموحاتهم إلى أفعال وحقائق ملموسة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات