عبر ملحق «الأخوّة الإنسانية» اليومي و7 برامج مصورة في رمضان

«البيان» تضيء على مسيرة التسامح بالإمارات ورقياً ورقمياً

أكدت منى بوسمرة رئيس التحرير المسؤول، أن «البيان» تسير وفق نهج ثابت يرسخ القيم النبيلة ويرتقي بالإنسان من خلال التزامها رسالة توعية، تساهم في تسليط الضوء على نهج دولة الإمارات الأصيل في إعلاء قيم التسامح والعطاء ورسالة الدولة الإنسانية، تجسيداً لرؤية قيادتنا الرشيدة في حب الخير لجميع شعوب العالم.

وأضافت بوسمرة: جاء اختيار اسم ملحق رمضان هذا العام «الأخوة الإنسانية» ترجمة لمبادئ ونهج التسامح التي نؤمن بها في صحيفة «البيان».

وأشارت إلى أن قراء «البيان» سيجدون في ما تقدمه البيان ورقياً ورقمياً المعاني النبيلة التي يتبناها المواطنون والمقيمون بإيجابية وفخر، والتي تعكس صورة الإمارات الحضارية في العطاء المتبادل والتعايش السلمي على أرضها واحترام الآخر.

ويتضمن ملحق «الأخوة الإنسانية» مجموعة من الأبواب المتناغمة تنقل القارئ إلى التعايش والتسامح في الإمارات عبر شهادات دبلوماسيين وجاليات استظلوا بهذه المبادئ العظيمة، مع الوقوف عند لمحات الأمل لنماذج مضيئة أعلت قيمة الإنسان بأفعالها الخيرة، ونفحات إيمانية تعبق بروح رمضان، تتحدث عن الشهر الفضيل وتفاسير الآيات والفتاوى التي تهم الصائمين، مع وقفات متعددة تشيع إنسانية عبر مختلف الأبواب، من خلال حلّة إبداعية جديدة ولمسات إخراجية أضافت إلى جمال المحتوى جمالاً في التصميم يتناغم مع المحتوى العطر في ثنايا الملحق، حيث يطل الملحق عبر صفحة غلافه بإحدى الصور الفائزة في مسابقة حمدان بن محمد للتصوير الضوئي، مع مقولة من وثيقة الأخوة الإنسانية التي وقعها شيخ الأزهر وبابا الكنيسة الكاثوليكية.

ويضم الملحق لقاءات مع سفراء أو قناصل أو مسؤولي أندية جاليات لإحدى الدول الأجنبية بحيث يركز فيها المتحدث على نظرة أفراد الجالية لطبيعة حياتهم في دولة الإمارات في ظل التعايش والأخوة الإنسانية في الدولة.

كما يلقي الملحق الضوء على نفحات إيمانية تعبق بروح رمضان، إضافة إلى قصص حول خلافات انتهت بالصلح، ولقاءات مع مواطنين يعملون في مهام متعددة ومقيمين يتحدثون عن القيم التي عايشوها في دولة الإمارات.

كما يتضمن الملحق شهادات شخصية ورؤى إنسانية لأجانب يسردون قصصهم في زيارتهم الأولى للإمارات، فيما يرصد الأنشطة ذات الطبيعة الاقتصادية والناس وقطاعات الأعمال خلال الشهر الفضيل.

كما يعرض الملحق قصصاً وشخصيات إنسانية؛ وهي مزيج من 3 أصناف شخصيات عامة وشهيرة لها علاقة بالتسامح، ولم يغفل الملحق ما للرياضة من أهمية في بث التسامح والتآخي بين الرياضيين في مختلف أنحاء العالم. ويختم الملحق أبوابه بـ«إنفوغراف» يسلط الضوء بالأرقام على أهم وأقدم المساجد والمراكز في العالم الغربي ودورها في إعلاء قيم التسامح والتعايش.

 

«البيان الرقمي»

ويطلق «البيان الرقمي» مجموعة من البرامج ستُنشر خلال أيام الشهر الفضيل، تضم 7 برامج مصورة تحمل عناوين «في بلاد التسامح»، «سارية الوطن»، «شباب ملهم»، «صحبة خير»، «سلامٌ للسلام»، «سامح» و«نصائح مرورية».

في بلاد التسامح

يأخذ هذا البرنامج على مدى 10 حلقات المشاهد في رحلة على أرض الواقع تصور معالم وأماكن متميزة في الإمارات، يمارس فيها الناس اعتقاداتهم بكل حرية وانفتاح. وتشمل هذه الجولات المعابد البوذية والكنائس المسيحية، إلى جانب المساجد التي يؤمها المسلمون من مختلف الجنسيات، ويعد «في بلاد التسامح» أول برنامج من نوعه يسجل نبض الحياة في كل هذه الأماكن في سلسلة واحدة.

سارية الوطن

يستمد البرنامج جوهره من معاني الرسوخ والرفعة، وهو ما تجسده فئة «كبار المواطنين» التي توليها دولة الإمارات أهمية وأولوية كبيرة. وفي كل حلقة من حلقاته الثلاثين، يصطحب البرنامج أحد كبار المواطنين في جولة في ربوع الإمارات، يكون لها فائدة معرفية وتثقيفية وترفيهية.

شباب ملهم

شباب عرب وجدوا في دبي والإمارات فرصة من أجل ابتكار أفكار لمشاريع تستفيد من التنوع الثقافي والاجتماعي في الدولة، مشروعاتهم ترتبط بالجذور ولكن تحلق في آفاق المستقبل وتربط الاستدامة الثقافية بعناصر مدينة المستقبل العصرية وذات الخدمات الذكية، من الإمارات إلى الكويت، ومن فلسطين إلى المملكة العربية السعودية، يروي الشباب العرب تجربتهم في تجسيد روح الاختلاط والتمازج التي اختبروها في الإمارات.

صحبة خير

يصور البرنامج في كل حلقة من حلقاته العشر، مجموعة من الأشخاص المرتبطين بصداقة أو زمالة أو أشكال أخرى من العلاقات، وهم على الرغم من الخلفيات الثقافية والاجتماعية المنوعة التي يأتون منها، إلا أنهم تمكنوا في أجواء التسامح والأمان ونمط العيش المزدهر التي تعيشه دولة الإمارات، من مد جسور للتعارف وتكوين علاقات أعمق وأشد تأثيراً.

سلامٌ للسلام

سلسلة فلمية قصيرة من 4 حلقات عن أحوال وأحلام الأطفال بمخيمات اللاجئين في الأردن وسوريا والعراق، وهي قصص تروي الوجع الذي يعيشه هؤلاء الأطفال؛ ضحايا الحروب والصراعات.

سامح

نصائح يومية تقدم على مدى 10 أيام على لسان أحمد عبدالكريم، رئيس شعبة إدارة الجلسات الأسرية في محاكم دبي، تتعلق بقيم التسامح المرتكزة على تعاليم الدين الإسلامي.

نصائح مرورية

نصائح يومية تساعد الناس على اتباع الإرشادات والقوانين الخاصة بالسلامة الشخصية والمجتمعية.

مواكبة لـ«عام التسامح» في الإمارات والقيم التي يجسدها من انفتاح وتواصل واعتراف بالآخر واحترامه، وتزامناً مع شهر رمضان المبارك الذي يعد خير ما يجسد هذه القيم في الثقافة الإسلامية، من الارتقاء الروحاني والتعايش والضيافة، تضيء «البيان» ورقياً ورقمياً على مسيرة التعايش في الإمارات عبر إصدارها ملحقاً يومياً يحمل عنوان: «الأخوة الإنسانية»، فيما تأخذ 7 برامج مصورة المشاهد من متابعي المنصات الرقمية للصحيفة، في رحلة ممتعة مفعمة بالمشاعر النبيلة والمعلومات المفيدة عن أفكار التعايش والسلام، واحترام جميع فئات المجتمع، إضافة إلى نصائح وإرشادات مفيدة في الحياة اليومية.

كما ستصدر الصحيفة طيلة أيام الشهر الكريم في عدد موحد ومتميز يتضمن «البيان الاقتصادي»، و«البيان الرياضي»

طباعة Email
تعليقات

تعليقات