أمل القبيسي: الإمارات تسعى لحلول سياسية دبلوماسية لمختلف الأزمات بالعالم

أمل القبيسي وهيلين كويلتر خلال اللقاء | من المصدر

استقبلت معالي الدكتورة أمل عبد الله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، هيلين كويلتر وكيلة وزارة الدفاع النيوزيلاندية والوفد المرافق لها، في مقر المجلس في أبوظبي.

وفي بداية اللقاء، أعربت القبيسي عن خالص التعازي والمواساة للحكومة والشعب النيوزيلاندي الصديق، وأسر ضحايا الهجوم الإرهابي، الذي استهدف مسجدين في مدينة كرايست تشيرش في نيوزيلندا، وأسفر عن عشرات الضحايا القتلى والجرحى الأبرياء.. مشيدة بدور الحكومة في نيوزيلندا في الوقوف بجانب أسر الضحايا في هذا الهجوم الإرهابي.

وأكدت معاليها أن دولة الإمارات، تسعى لحلول سياسية دبلوماسية لمختلف الأزمات في المنطقة والعالم، كما أكدت معاليها التزام دولة الإمارات بنشر أفكار التسامح والتعايش السلمي واحترام الآخر في المجتمع، وأن الدولة تعتبر نموذجاً في التسامح والتعايش بين أفراد المجتمع، بحيث يعيش في دولة الإمارات ما يعادل 200 جنسية، واستحدثت وزارة تعد الأولى على مستوى العالم، وأعلنت أن عام 2019، عام للتسامح، كما أطلقت وثيقة «الأخوة الإنسانية»، مشيرة إلى ما تضمنته من قيم ومبادئ، تمثل في مجملها خارطة طريق لعالم متسامح، وأكثر أمناً واستقراراً، واعتبارها وثيقة مبادئ استرشادية في مكافحة آفة التطرف والإرهاب، وإحياء القيم الدينية الأصيلة، واستعادة دور الأسرة كنواة حيوية في بناء المجتمعات، ومن ثم الدول.

واستعرضت معالي أمل القبيسي، تطور مسيرة الحياة البرلمانية في الدولة، وبرنامج التمكين الذي أعلنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، عام 2005، لتمكين المجلس الوطني الاتحادي.

بدورها، أشادت وكيلة وزارة الدفاع النيوزيلندية، بالمكانة التي وصلت لها المرأة الإماراتية، وخاصة في موضوع التمكين ورفع نسبة تمثيل المرأة في عضويه المجلس الوطني الاتحادي إلى 50 في المئة، اعتباراً من الدورة المقبلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات