«شبكة المؤسسات الخدماتية الرائدة عالمياً» تضم «كهرباء دبي» لعضويتها

سعيد الطاير وعبدالله عبيدالله لدى ضم «الهيئة» لـ«الشبكة العالمية» | من المصدر

أعلنت «شبكة المؤسسات الخدماتية الرائدة عالمياً» عن ضم هيئة كهرباء ومياه دبي لعضويتها تقديراً لتميزها على مستوى العالم، وذلك خلال فعاليات القمة العالمية للمياه 2019 التي عقدت في العاصمة البريطانية لندن.

وكان المجلس الاستشاري لشبكة المؤسسات الخدماتية الرائدة عالمياً، والذي يضم نخبة من قادة كبرى المؤسسات الخدماتية في العالم، قد رشح الهيئة لعضوية الشبكة تقديراً لتجربتها المتميزة في مجال الابتكار، لا سيما بعد حصولها على جائزة شركة المياه الذكية العام الماضي، والتي تعد واحدة من أرفع الجوائز العالمية في هذا المجال.

وأعرب سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، عن تقديره لشبكة المؤسسات الخدماتية الرائدة عالمياً لضم هيئة كهرباء ومياه دبي لعضويتها، الأمر الذي يؤكد المكانة العالمية للهيئة، وأنها تسير على الطريق الصحيح لتحقيق رؤيتها كمؤسسة رائدة عالمياً مستدامة ومبتكرة، موضحاً أن عضوية الشبكة تعد بمثابة المعيار الذهبي لأداء المؤسسات الخدماتية حول العالم، كما تمثل اعترافاً بأن المؤسسة تحتل مكانة مرموقة بين أفضل المؤسسات المماثلة على مستوى العالم.

3 محاور

وتابع: «في دبي، لدينا ثلاثة محاور لاستدامة إنتاج المياه تعتمد على الاستفادة من الطاقة الشمسية النظيفة لتحلية مياه البحر باستخدام أحدث تقنيات التناضح العكسي، ثم تخزين الفائض من الإنتاج في أحواض المياه الجوفية واسترجاعها وإعادة ضخها إلى شبكة المياه عند الحاجة. ويمتاز هذا النموذج الشمولي المبتكر بالحفاظ على البيئة ويمثل حلاً اقتصادياً مستداماً ويؤكد قدرة دبي على استشراف المستقبل وصناعته في إطار رؤية شاملة لاستدامة موارد المياه تشمل الاستراتيجية المتكاملة لإدارة الموارد المائية في دبي، والتي تركز على تعزيز الموارد المائية وترشيد الاستهلاك واستخدام أحدث التقنيات والحلول المبتكرة وتتضمن تقليل استهلاك المياه بنسبة 30% بحلول عام 2030».

تقييم

أشار المهندس عبدالله عبيدالله، النائب التنفيذي للرئيس لقطاع المياه والهندسة المدنية في هيئة كهرباء ومياه دبي، إلى أن تقييم أعضاء الشبكة يتم بناءً على عاملين أساسيين هما: تحقيق إنجازات مميزة في ثلاثة جوانب على الأقل، وطموح المؤسسة وسعيها الدؤوب لمواصلة تطوير الأداء خلال السنوات المقبلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات