بعد إنقاذها ومعالجتها وإعادة تأهيلها في أبوظبي

إطلاق 11 طائر حبارى آسيوية في باكستان

الطيور خضعت للعلاج وإعادة التأهيل قبل إطلاقها في موائلها الطبيعية | من المصدر

كشف الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى IFHC عن نجاحه في إطلاق 11 طائر حبارى آسيويّة تم إنقاذها خلال شهر يناير الماضي بعد أن أفشلت دائرة الجمارك محاولة تهريبها عبر المنفذ الحدودي بين الإمارات وسلطنة عُمان. وقد خضعت هذه الطيور للعلاج وإعادة التأهيل قبل إطلاقها في موائلها الطبيعية.

وتم إطلاق طيور الحبارى الـ11 يوم 22 مارس ضمن سربين منفصلين في صحراء جولستان بباكستان، وذلك بعد إجراء فحوصاتٍ طبيّة مكثّفة لضمان خلوّها من أي أمراض مُعدية، واستكمال علاجها وإعادة تأهيلها على مدى 8 أسابيع في دائرة الحجر الصحي التابعة للصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى في أبوظبي. وقد تم تزويد جميع هذه الطيور بأجهزة إرسال متصلة بالأقمار الاصطناعية لمراقبة حركتها وتحديد موقعها الجغرافي ومسار هجرتها في المستقبل.

وتم إطلاق السرب الأول المكوّن من 5 إناث من طائر الحبارى الآسيويّة في منطقة رحيم يار التي تبعد نحو 120 كيلومتراً عن الحدود الشرقية لجمهورية الباكستان مع الهند؛ فيما شمل السرب الثاني كذلك 5 إناثٍ وذكرٍ واحد تم إطلاقها على بُعد حوالي 40 كيلومتراً جنوب مدينة خانبور. وبعد مرور 3 أسابيع على إطلاقها، تشير أجهزة الإرسال المتصلة بالأقمار الاصطناعية إلى أن طيور الحبارى الـ11 لا تزال على قيد الحياة، وتتمتع بصحةٍ جيدة وتواصل مسار هجرتها السنوية باتجاه الشمال إلى مناطق التكاثر والتفريخ.

نجاح

وبهذه المناسبة، قال ماجد علي المنصوري، العضو المنتدب للصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى: «لقد نجحنا في إنقاذ وإطلاق طيور الحبارى الآسيوية الـ 11 وتلافي حدوث أي أضرارٍ سلبيّة بمقوّمات وعناصر الحياة البيئية في دولة الإمارات، وذلك بفضل التدابير والإجراءات السريعة التي اتخذتها الهيئة الاتحادية للجمارك والجهود الدؤوبة لفريقنا العلمي المتخصص الذي أشرف على علاج وإعادة تأهيل هذه الطيور تمهيداً لإطلاقها مجدداً في الحياة البريّة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات