انتهاء أعمال مشروع مبنى الجنسية والإقامة في الإمارة خلال الربع الثالث

«البنية التحتية» تنجز 55 % من «سجن الإبعاد» في الشارقة

أنجزت وزارة تطوير البنية التحتية جزءاً مهماً من أعمال مشروع استكمال سجن الإبعاد والترحيل بالشارقة، بنسبة إنجاز وصلت 55 في المئة، ومن المقرر الانتهاء منه في يونيو المقبل، فيما تبلغ تكلفة المشروع التقديرية 98 مليون درهم، وتقدر السعة الإجمالية للسجن بـ 3282 نزيلاً، ويقع على بعد 60 كيلومتراً من الشارقة، ويتكون من 15 مبنى، موزعة على مساحة أرض تقدر بـ 192000 متر مربع، فيما يتوقع انتهاء أعمال مشروع مبنى الجنسية والإقامة في الإمارة خلال الربع الثالث من العام الجاري.

ويأتي مشروع استكمال سجن الإبعاد والترحيل بالشارقة ضمن برنامج الوزارة الاستثماري الخاص بمشاريع المباني الحكومية الخاصة، ويستخدم المشروع معايير الاستدامة، التي تشمل استخدام الإنارة الطبيعية، ومحطة معالجة مياه الصرف الصحي، وإعادة استخدام المياه المعالجة، واستخدام عزل حراري للجدران الخارجية والأسطح، بالإضافة إلى استخدام مياه صرف التكييف في الزراعة، ووضع خطة لإدارة النفايات، ورصد معدلات إنتاجها، والسعي نحو تقليلها، والتوجيه نحو إعادة التدوير، ويدعم المبنى معايير الأبنية الخضراء واستدامة المباني، من خلال استخدام إنارة LED، في كل أنواع وحدات الإنارة الداخلية والخارجية بمختلف مرافق المشروع، بالإضافة إلى نظام التحكم في الإضاءة بشكل ذاتي، وسخانات شمسية، فضلاً عن نظام مراقبة الطاقة بالمبنى، لترشيد الاستهلاك.

مشاريع

وتوقّع معالي الدكتور عبد الله بن محمد بلحيف النعيمي وزير تطوير البنية التحتية، انتهاء أعمال مشروع مبنى الجنسية والإقامة في الشارقة خلال الربع الثالث من العام الجاري، مشيراً إلى أن المساحة الإجمالية للمبنى بلغت 18663 متراً مربعاً بتكلفة تقديرية تصل إلى 112 مليوناً و500 ألف درهم.

وأوضح معاليه لوكالة أنباء الإمارات «وام» أن العام الجاري سيشهد تسليم عدد من المشاريع التي تنفذها وزارة تطوير البنية التحتية، ومنها مشروع سور قيادة قوات الأمن الخاصة بتكلفة تقديرية بلغت 18.6 مليون درهم، ومشروع استكمال سجن الإبعاد والترحيل بالشارقة، ومشروع مركز الرعاية الصحية الأولية في رأس الخيمة، ومشروع إحلال وإنجاز مبنى الجنسية والإقامة بالشارقة.

وقال معاليه إن الوزارة تنفذ حالياً مشروع مبنى القيادة العامة لشرطة الشارقة بتكلفة 167 مليون درهم، الذي يتكون من المبنى الرئيسي وآخر للعمليات ومبنى الخدمات ومبنى التعيين والمسجد وغرف الحراسة «البوابات» وأعمال خارجية وأسوار، لافتاً إلى استخدام الواقع الافتراضي والواقع المعزز في متابعة سير الأعمال بالموقع الإنشائي والمراقبة عن بعد، إضافة إلى استخدام شاشات لعرض بيانات المشروع ومراحل الإنجاز وإرشادات الأمن والسلامة، وإضاءات طبيعية و«LED» في مكاتب الموقع الإنشائي.

وحول مشاريع الطرق الاتحادية التي تنفذها الوزارة، كشف معاليه عن نمو أطوال الطرق الاتحادية في الدولة بنسبة 19 بالمئة منذ العام 2013 لتصل إلى 7715 كلم في نهاية عام 2018.وقال إن العمل جارٍ على تنفيذ عدد من مشاريع الطرق الاتحادية، ومن أبرزها تطوير ورفع كفاءة طريق مليحة من شارع الشيخ خليفة وطريق «E99» بتكلفة 170 مليون درهم، والذي يتوقع إنجازه نهاية العام الجاري 2019.

وأكد معالي وزير تطوير البنية التحتية أن عام 2020 سيشهد تدشين اثنين من أهم مشاريع الطرق الاتحادية، حيث من المتوقع إنجاز طريق حمد بن عبد الله - الفجيرة الذي تصل تكلفته التقديرية إلى 200 مليون درهم في مطلع العام 2020، فيما تنتهي أعمال تطوير شارع الاتحاد المرحلة الأولى في الربع الأول من العام 2020.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات