البواردي يشهد تخريج دورتي الجامعيين الـ36 والوكلاء التأهيلية لضباط العاشرة

Ⅶ محمد البواردي والقيادات العسكرية خلال عزف السلام الوطني | وام

شهد معالي محمد بن أحمد البواردي وزير دولة لشؤون الدفاع أمس الاحتفال الذي أقامته كلية زايد الثاني العسكرية بمناسبة تخريج دورة الجامعيين السادسة والثلاثين ودورة الوكلاء التأهيلية لضباط العاشرة الذي أقيم بمقر الكلية بالعين.

حضر الاحتفال قادة أفرع القوات المسلحة وعدد من القيادات العسكرية والشرطية في الدولة وأولياء أمور وذوي الخريجين.

وبدأت فعاليات الاحتفال بعزف السلام الوطني ثم تليت آيات عطرة من الذكر الحكيم وتم عرض فيلم عن «زايد والتسامح» تضمن بعضاً من أقوال المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، عن التسامح وأهميته.

تطوير

وألقى العميد ركن عامر محمد النيادي قائد كلية زايد الثاني العسكرية كلمة بهذه المناسبة رحب فيها براعي الحفل، شاكراً معاليه حضوره ورعايته حفل التخريج.

وقال «يطيب لي أن أقف أمامكم مرحباً بكم ضيوفاً على كلية زايد الثاني العسكرية، مغتنماً الفرصة لأعبر لكم عن صادق مشاعرنا وولائنا وإخلاصنا لقيادتنا الرشيدة التي لم تأل جهداً في تطوير هذه الكلية ووضعها في مصاف الكليات المرموقة، ودعمها بالتقنيات الحديثة ووسائل التدريب العسكرية المتطورة».

وأضاف انه يوم من أيام العطاء المجيد لكلية زايد الثاني العسكرية، حيث تعتبر إحدى مصانع الرجال في القوات المسلحة بتخريج دورة الضباط الجامعيين الـ36 ودورة الوكلاء التأهيلية العاشرة الذين اجتازوا مراحل التدريب المختلفة بنجاح وكفاءة عاليتين، متحلين بروح التحدي والعزيمة والإصرار، متجاوزين مختلف الصعاب ليكونوا على استعداد تام للانضمام لإخوانهم في مختلف أفرع القوات المسلحة، قادرين على حمل المسؤولية، متسلحين بالعلوم العسكرية والأكاديمية.

وخاطب الخريجين قائلاً «أيها الخريجون... نبارك لكم هذا اليوم الذي تنتظرونه، ونشارك أولياء أموركم فرحتهم، إلا أننا نذكركم بفرض عليكم وليس واجب، كما قال سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ألا وهو الذود عن تراب الوطن وحماية مكتسباته، وليكن شعاركم تقوى الله والولاء للوطن والقيادة الرشيدة، ذاكرين ومستلهمين التضحيات العظيمة لشهداء الوطن الأبرار الذين سطروا أسمى معاني البطولة والكرامة رحمهم الله وأسكنهم فسيح جناته».

تدريب

بعد ذلك تم عرض مرئي لنشاطات الدورة من بدايتها وحتى التخرج من خلال برنامج التدريب والتمارين العملية.. بعدها ألقيت كلمة الخريجين بلغات مختلفة توجهوا خلالها بالشكر والتقدير لراعي الحفل، كما تقدموا بالشكر للقيادة العامة للقوات المسلحة لما قدمته لهم من تعليم وتدريب خلال الدورة، معاهدين الله أن يكونوا جنوداً مخلصين في خدمة الوطن.

قَسَم

أدى الخريجون القسم، وأقسموا بالله العظيم بأن يكونوا جنوداً مخلصين لدولة الإمارات، ورئيسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، مطيعين لجميع الأوامر التي تصدر عن رؤسائهم في البر والجو والبحر، في كل الظروف والأوقات داخل البلاد وخارجها، حامين علم الإمارات واستقلالها وسيادة أراضيها، محافظين على شرف السلاح.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات