مجلس «شباب وزارة الخارجية» ينظم حلقة شبابية في كينيا لتمكين المرأة

نظّم مجلس شباب وزارة الخارجية والتعاون الدولي للمرة الأولى في العاصمة الكينية نيروبي حلقة شبابية، بحضور خالد خليفة المعلا، سفير دولة الإمارات في كينيا، وهاشم محمد، المدير التنفيذي لكلية أوتالي السياحية في كينيا، وبمشاركة 100 متدربة كينية من المشاركات في البرنامج التدريبي الذي قدمته وزارة الخارجية والتعاون الدولي على مدار 3 أيام، تحت عنوان «تمكين 100 سيدة من رائدات المستقبل للتميز في مجال الضيافة».

وسلّطت الحلقة الشبابية الضوء على أهمية توسيع قاعدة المعارف، والبحث عن الفرص التي تسهم في دعم الشباب للاضطلاع بمناصب قيادية في هذا القطاع.

وخلال المناقشات، ألقت المشاركات الضوء على بعض التحديات التي تواجه النساء والشباب في كينيا، مثل فرص التدريب المهني، والمساواة بين الجنسين، وضعف الإرشاد والتوجيه، وقلة فرص العمل المتاحة، وهو ما يسهم في انتشار البطالة.

من جانبه، أعرب المدير التنفيذي لكلية أوتالي السياحية في كينيا عن سروره بحضور الحلقة الشبابية واستماعه إلى وجهات نظر جيل الشباب وتطلعاته، كما أعرب عن شكره وامتنانه لدولة الإمارات لهذه المبادرة التي تهدف إلى تدريب المرأة الكينية، وتطوير مهاراتها وإمكاناتها، وهو ما سيسهم بالمقابل في تمكينها من تحسين ظروفهن المعيشية.

منصة

وقال إن هذه المنصة أسهمت في تنمية وعيه ببعض الفجوات التي يمكن العمل على علاجها، كما أنه سيسعى لتنفيذ فكرة عقد حلقات شبابية، من أجل إقامة حوار مع الطلاب وإرشادهم، بهدف زيادة فعاليتهم في هذا القطاع، كما أنه يتطلع إلى مزيد من التعاون مع حكومة دولة الإمارات في مجال مشاركة المعارف وبناء القدرات.

بدوره، أشار خالد المعلا، سفير الدولة في كينيا، إلى أهمية بناء جسور بين جيل الشباب، وصناع القرار للتمكن من معالجة التحديات، وتزويدهم بالفرص للقيام بدور فعّال في تطوير وتنمية دولهم.

من جهة أخرى، أكد أحمد ساري المزروعي، وكيل وزارة الخارجية والتعاون الدولي، أهمية مساهمة الحلقات الشبابية لوزارة الخارجية والتعاون الدولي، من خلال البعثات الدبلوماسية الإماراتية بالخارج في دعم السياسة الخارجية للدولة في المجالات كافة.

يُذكر أن مبادرة الحلقات الشبابية تعد إحدى مبادرات المؤسسة الاتحادية للشباب التي اعتمدها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ويتم خلالها طرح العديد من القضايا والموضوعات التي تمس الشباب، من أجل صياغة حلول مبتكرة لمواجهة التحديات العالمية.

وأدارت الحلقة الشبابية إيمان حبليل، رئيسة مجلس شباب وزارة الخارجية والتعاون الدولي.

استراتيجية

تقوم استراتيجية مجلس شباب وزارة الخارجية والتعاون الدولي على تعزيز مسيرة السياسة الخارجية للدولة، بتقديم جيل شاب مبتكر ومبادر، يتحلى بروح المنافسة، ويتمسك بالقيم الإماراتية الأصيلة. وتبنّى المجلس شعار «دبلوماسية المستقبل، طموح وأمل»، إذ تتمثل رؤية المجلس بالعمل على إعداد جيل واعد من الشباب الدبلوماسيين يسهمون في تحقيق أجندة الشباب في إطار رؤية الإمارات 2021.

ويهدف مجلس شباب وزارة الخارجية والتعاون الدولي إلى العمل على تنمية وتطوير المهارات والقدرات والكفاءات الخاصة بشباب الوزارة، وإظهار دور وجهود دولة الإمارات دولياً في تمكين الشباب، واحتضان طموحاتهم وآمالهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات