إماراتي يبتكر حلولاً تعمل بالطاقة الشمسية

في ظل التقدم التكنولوجي الهائل وأمام الانفتاح الواسع الذي يشهده العالم يواصل الشباب الإماراتيون قصص الإبداع والنجاح على أرض ترعى إبداعاتهم وتؤمن بأن المستقبل للشباب، الإماراتي وليد الشامسي، شاب طموح أدرك قيمة العطاء للوطن وها هو اليوم بعد أربع سنوات يسعى للحصول على براءة اختراع لحلول صديقة بالبيئة.

مشروع مبتكر

تعزيز الابتكار وتشجيع الشباب في نقل المعرفة إلى القطاع الصناعي هي من توجهات القيادة الرشيدة، ولأن مستقبل الطاقة يعتمد على الاستدامة في المصادر حرص الشاب وليد الشامسي على تطبيق مبدأ الاستدامة من خلال فكرة مشروعه التي بدأت عام 2013 وتطورت حتى إنشاء مصنع فالكون لسخانات الطاقة الشمسية في أبوظبي، ويعتبر ضمن المشاريع الصغيرة والمتوسطة التابعة لصندوق خليفة لدعم المشاريع، وتخلل المشروع حزمة من التحديات والمراحل التي توجت بإنتاج منتجات إماراتية من مصنع إماراتي تعمل بالطاقة الشمسية ويضيف الشامسي: في المستقبل القريب سيصبح كل منزل مجهز بمنتجات أو أدوات تعمل بالطاقة الشمسية وهذه هي فكرتي الأساسية التي تتمثل في صنع سخانات الطاقة الشمسية وبراد ونظام تحلية المياه وهي منظمة متكاملة للماء والكهرباء يصنعها المصنع بطريقة مبتكرة ومستدامة.

صناعة إماراتية

لقيت فكرة المشروع دعم وتشجيع حكومي الأمر الذي شجع الإماراتي وليد الشامسي إلى المضي قدما نحو الحصول على براءة اختراع لما يقدمه المصنع، فآلية عمل المصنع ووحدات الإنتاج فيه وسير العمل تعتمد على فكرة الاستدامة والطاقة النظيفة، والمزيد يبينه الشامسي: أتطلع مستقبلا إلى الوصول إلى كل منزل إماراتي يوجد فيه سخان وبراد يعمل بالطاقة الشمسية، ونظام تحلية للماء بحيث يمكننا في المستقبل القريب الاستغناء عن شركات المياه الخارجية، ومنافسة السوق العالمي فمنتجاتنا ترتقي إلى أعلى المواصفات والمقاييس التي تعزز سياسة الابتكار والاستدامة.

 

كلمات دالة:
  • قصص الإبداع ،
  • الإمارات،
  • اختراع،
  • الطاقة الشمسية
طباعة Email
تعليقات

تعليقات