مدير عام البلدية لــ «البيان »:

%46 الإنجاز في النفق العميق لتصريف مياه الأمطار بدبي

داوود الهاجري

كشف داوود الهاجري مدير عام بلدية دبي لــ «البيان» عن أن نسبة الإنجاز الفعلي الإجمالي في مشروع النفق العميق لتصريف مياه الأمطار بدبي بلغت 46%، لافتاً إلى أن المرحلة الأولى للمشروع تنقسم إلى قسمين، إنشاء النفق العميق، وإنشاء محطة الضخ الرئيسية التي ستقوم باستقبال المياه القادمة من النفق.

وقال: «بخصوص إنشاء النفق العميق، تم تدشين الآلتين المخصصتين للحفر، ووصلت نسبة الإنجاز الفعلي الإجمالي إلى 46%، أما بخصوص إنشاء محطة الضخ الرئيسية، فتم الانتهاء من تجهيز جزيرة بما تشمله من عمليات ردم، لتصبح جاهزة للبدء بأعمال الحفرة العمودية العميقة، لإنشاء المحطة في أسفلها، ووصلت نسبة الإنجاز لقسم إنشاء المحطة الرئيسية إلى 30%، وسينتهي المشروع في 2020».

أهداف

ويهدف مشروع نفق تصريف مياه الأمطار لمدينة دبي، إلى تصريف مياه الأمطار والمياه الجوفية لجميع المناطق المخدومة، ويتميز المشروع بمواصفات فنية وهندسية وتقنية عالية المستوى، ويستهدف حل مشكلات تجمع مياه الأمطار في الشوارع والمناطق السكنية في حال سقوط الأمطار، من خلال توفير بنية تحتية عالية الجودة تلبي حاجات الفرد والمجتمع، وتتماشى مع أفضل المعايير العالمية.

الأول من نوعه

ويعتبر مشروع النفق العميق لتصريف مياه الأمطار الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط لتصريف مياه الأمطار والمياه الجوفية السطحية، عبر تجميع المياه وتخزينها ثم صرفها إلى البحر.

حيث يمثل المشروع عنصراً أساسياً في مواجهة التحديات الناجمة عن مياه الأمطار للأعوام المئة المقبلة، بطاقة استيعابية تصل إلى 110 أمتار مكعبة من المياه في الثانية الواحدة أو ما يعادل 6600 طن في الدقيقة، ويستخدم المشروع منطقة واسعة تضم «مطار آل مكتوم» و«منطقة إكسبو 2020»، وكذلك المناطق التطويرية المجاورة، بينما سيتم حفر النفق عن طريق آلتين تتراوح أعماقهما من 45 إلى 60 متراً بقطر 11 متراً، وطول يصل إلى 10.5 كيلومترات.

حلول مجدية

وكانت بلدية دبي طرحت مشروع النفق العميق لتصريف الأمطار والمياه الجوفية في عام 2015، بتكلفة تتجاوز ملياري درهم، والذي يمثل حلاً بعيد المدى لمعالجة مشكله صرف مياه الأمطار وحلاً مجدياً لـ100عام المقبلة، فمن خلال هذا المشروع يتم تجميع وتوصيل لمياه الأمطار والمياه الجوفية السطحية في أنفاق عميقة وتوصيلها بمياه الخليج لتصريفها.

ويعكس إطلاق هذا المشروع العملاق رؤية إبداعية وتطوراً نوعياً كبيراً في منطقة الشرق الأوسط، خصوصاً أن هذا المشروع سيفيد دبي لمدة 100 عام مقبلة دون صيانة أو مشكلات صرف صحي أو غيرها، علاوة على ذلك سيسهم في رفد إمارة دبي بالعديد من الأماكن الترفيهية والخدمية ذات المنظور العالمي كمدينة ذكية لديها رؤية استراتيجية عميقة، تحقيقاً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في أن تكون دبي مدينة استدامة رفاهية العيش، مع رؤية تخطيط سليمة وذكية ومتواصلة.

تكنولوجيا مبتكرة

ويتضمن المشروع بناء خطوط تصريف مياه الأمطار تحت الأرض باستخدام تكنولوجيا الأنفاق المبتكرة، مما يسهم في تقليل ضرر الأعمال الإنشائية إلى أدنى حد، خاصة أن تكنولوجيا الأنفاق المبتكرة ستضمن خلال فترة تنفيذ المشروع التقليل من الأضرار الإنشائية على سطح الأرض، بما فيها الطرق والمرور وغيرها من المرافق.

كما يعتبر تنفيذ برنامج تطوير النفق الاستراتيجي أمراً حيوياً للتخفيف من الطاقة الاستيعابية الزائدة على مياه الصرف الصحي، وهذا بدوره سيلبي الزيادات المتوقعة من مياه الصرف الصحي القادمة من مناطق التنمية الجديدة والزيادة السكانية، من خلال توفير حلول صديقة للبيئة بأدنى مستوى من مستويات الانبعاث الكربوني.

يعتبر المشروع أحدث نظام مستدام لتصريف مياه الأمطار والمياه الجوفية، ومن أحسن النظم، خصوصاً أنه لا يحتاج إلى صيانة، وتم تصميم شبكة التجميع الجديدة باهتمام كبير للمحافظة على البيئة الصحراوية والساحلية، والتي تجعل من دبي مكاناً مشجعاً للعمل والعيش والترفيه.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات