خلال زيارته لأمريكا ضمن الاستعدادات لتنظيم «فيرست جلوبال» للروبوتات

عمر العلماء: الدولة توفر منصة عالمية للعقول المبدعة

أكد معالي عمر سلطان العلماء، وزير الدولة للذكاء الاصطناعي، نائب العضو المنتدب لمؤسسة دبي للمستقبل، أن استضافة الإمارات لمسابقة «فيرست جلوبال» للروبوتات تسهم بتوفير منصة عالمية لأفضل العقول الناشئة والمبدعة، وتطور قدرات وإمكانيات الطلاب المشاركين ليصبحوا رواد وقادة قطاع التكنولوجيا في المستقبل.

جاء ذلك خلال زيارة رسمية أجراها معاليه إلى العاصمة الأمريكية واشنطن، على رأس وفد مؤسسة دبي للمستقبل، ضمّ خلفان جمعة بلهول الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل، وعدداً من كوادر المؤسسة، في إطار الاستعدادات لتحدي «فيرست جلوبال» العالمي للروبوتات، المقرر تنظيمه بدولة الإمارات في أكتوبر المقبل، في سابقة هي الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وقال معاليه: «إن تكنولوجيا الروبوتات والذكاء الاصطناعي تمثل أحد أكثر القطاعات المستقبلية المهمة التي تستقطب المواهب والشباب، وتشكل عاملاً رئيسياً في العديد من المجالات العملية التي ترسم مستقبل البشرية»، مشيراً إلى أن البطولة العالمية في دبي ستمثل منصة لألمع العقول والمواهب الشابة من مختلف أنحاء العالم، التي ستعرض ابتكاراتها وإبداعاتها في مجال الروبوتات والذكاء الاصطناعي.

تطوير

ولفت معاليه إلى أهمية تعزيز التعاون الدولي، وترسيخ الشراكات العالمية، وتوظيف وتطوير التكنولوجيا الحديثة في مختلف قطاعات العمل، يمثل أدوات مهمة لدعم دولة جهود الإمارات في صناعة المستقبل.

واجتمع وفد مؤسسة دبي للمستقبل بحضور معالي يوسف العتيبة سفير دولة الإمارات في الولايات المتحدة الأمريكية مع عدد من السياسيين وصناع القرار الأمريكيين في مقر الكونغرس «كابيتول هيل» في العاصمة واشنطن، ضم كلاً من ريك بيري وزير الطاقة الأمريكي، وستيني هوير القيادي في الحزب الديمقراطي الأمريكي، وعضوي مجلس الشيوخ الأمريكي جين شاهين وميت رومني، وماري رويس مساعد وزير الخارجية للشؤون التعليمية والثقافية في الولايات المتحدة، ودين كامين مؤسس «فيرست جلوبال».

تحفيز الشباب

وقال ريك بيري وزير الطاقة الأمريكي: «إن تنظيم هذه المسابقة العالمية في دولة الإمارات سيسهم في تشجيع الشباب حول العالم على تطوير مهاراتهم وقدراتهم في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، إضافة إلى دعم الجهود العالمية لمواجهة مختلف التحديات، وبناء جيل المستقبل القادر على إيجاد حلول لها».

وأضاف: «تحقق دولة الإمارات إنجازات متسارعة في مجال التكنولوجيا على مستوى المنطقة والعالم، ولدينا شراكة مميزة مع الإمارات التي تمتلك رؤية متكاملة لتطوير القدرات الشبابية في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، والتي تشكل أحد أهم أهداف مساعينا وجهودنا في جميع أنحاء العالم».

من جهته، قال معالي يوسف العتيبة سفير دولة الإمارات في الولايات المتحدة الأمريكية: «يسرنا أن نستقبل وفد مؤسسة دبي للمستقبل خلال زيارته إلى مدينة واشنطن، وذلك في إطار تعزيز الشراكة المتنامية بين دولة الإمارات والولايات المتحدة، ونفخر بمبادرة مؤسسة دبي للمستقبل لتنظيم أكبر مسابقة عالمية في مجالات الذكاء الاصطناعي والروبوتات.

والتي تأتي في إطار تجسيد رؤية دولة الإمارات لعالم متطوّر يوظف مختلف التقنيات لمنفعة البشر أينما كانوا، في ظل قيم التعاون والتكامل بين الشعوب والتسامح الذي نرفعه شعاراً في عامنا هذا».وأضاف معاليه:

«إن اجتماع الطاقات الشبابية المبدعة من كل أرجاء العالم في دبي في أول مسابقة من نوعها في المنطقة يسهم في توظيف تلك القدرات لخدمة البشرية، وتعزيز قيم الأخوة الإنسانية والرخاء والسلم العالمي التي تحرص عليها دولة الإمارات منذ تأسيسها».وقال ميت رومني عضو مجلس الشيوخ الأمريكي عن ولاية يوتا: «توفر مسابقة فيرست جلوبال فرصة للشباب في جميع أنحاء العالم للتعرف إلى بعضهم، والعمل على مشاريع مشتركة، والتعرف إلى الرؤى ووجهات النظر المختلفة، وتعزيز مشاعر الأخوة الإنسانية بين الشباب».

وقال دين كامين مؤسس «فيرست جلوبال»: «نحن سعداء للغاية بهذه الشراكة البارزة مع دولة الإمارات، والتي ترفد جهودنا الرامية إلى تسليط الضوء على أهمية تطوير مهارات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات لدى الشباب ودعمهم للمساهمة في مسيرة التطور والتقدم العالمي. وسيتيح لهم هذا التحدي فرصة العمل بشكل جماعي، وتعزيز روح الابتكار والإلهام ليصبحوا قادة المستقبل».

تحفيز المواهب

وقال خلفان جمعة بلهول الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للمستقبل: «سيسهم هذا الحدث العالمي بدعم جهود دبي ودولة الإمارات الهادفة إلى إبراز المواهب الشابة الواعدة من مختلف العالم، وتزويدهم بالمهارات والأدوات اللازمة في المستقبل، وتوظيف التكنولوجيا الحديثة ضمن مختلف القطاعات الحيوية في ظل التغيرات التي نشهدها في عصر الثورة الصناعية الرابعة».وجرى الإعلان عن فوز دولة الإمارات بتنظيم تحدي «فيرست جلوبال» للمرة الأولى في المنطقة خلال الدورة السابعة للقمة العالمية للحكومات التي استضافتها دبي في فبراير الماضي.

2000

تعقد الدورة الثالثة للتحدي العالمي في دبي بمشاركة أكثر من 2000 متسابق تتراوح أعمارهم بين 14 و18 عاماً من 190 دولة، ويتم اختيار الفرق المشاركة في المسابقة بناء على نتائجها في سلسلة من الفعاليات تستمر طوال العام في مختلف دول العالم، يتم خلالها توزيع مجموعة من الصناديق تضم أجزاءً وقطعاً إلكترونية لتصميم وتجميع روبوت بإمكانه إيجاد حلول ناجحة للعديد من التحديات والمهام المتنوعة التي تصممها هيئات ومؤسسات أكاديمية عالمية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات