«نيابة دبي» ودائرة الشؤون الإسلامية تطلقان «الإصلاح الأسري عن بعد»

استقبل الدكتور حمد بن الشيخ أحمد الشيباني المدير العام لدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي وفد النيابة العامة بدبي برئاسة المستشار محمد علي رستم رئيس نيابة الأسرة والأحداث، في إطار التعاون والتنسيق بين الطرفين بما يخدم الجهود الرامية إلى إشاعة ثقافة الإصلاح الأسري وتعزيزه مجتمعياً.

وشهد الطرفان إطلاق المبادرة المشتركة بينهما «الإصلاح الأسري عن بعد».

حضر اللقاء الدكتور عمر الخطيب المدير التنفيذي لقطاع الشؤون الإسلامية في الدائرة، ومن النيابة العامة بشاير الحمادي وكيل نيابة الأسرة، وباقر عبد الواحد مدير الاتصال المؤسسي، وصنعاء العجماني رئيس قسم قضايا الأسرة والأحداث.

وتهدف هذه المبادرة إلى دعم فرص الصلح في الخصومات الأسرية، من خلال إيضاح الموقف الشرعي والفقهي، وتقديم النصح للأطراف المتخاصمة من قبل العلماء المتخصصين بالفتيا والإصلاح الأسري والوعظ، عبر استخدام تقنيات التواصل عن بعد، حيث قدمت إدارة التثقيف والتوجيه الديني بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي خلال الربع الأول من العام الجاري أكثر من 580 استشارة متنوعة، بالتعاون مع وزارة تنمية المجتمع، وهيئة تنمية المجتمع، ومحاكم دبي.

وتتنوع الاستشارات التي تقدّمها الدائرة، لتشمل جميع شرائح المجتمع، فمنها الاستشارات على حالات خاصة بالحالات الزوجية والسلوكية والتربوية والأسرية والإرشادية، إلى جانب الحضانة، ومسائل الطلاق وتوابعه، وتنوعت طريقة التعامل مع الاستشارات.

حيث تستقبل الدائرة المتعاملين لسماع مشكلاتهم بمقابلات شخصية، أو مكالمات هاتفية، ثم تعقد في ظلال الدائرة جلسات التحكيم الأسري، إلى جانب الرد على التساؤلات والاستشارات من خلال الموقع الإلكتروني للدائرة، والرسائل النصية، وتطبيق الواتساب للمعالجات السريعة، من مختلف الحالات، حتى توسعت مستويات الفائدة وأساليبها من خلال التقنية الحديثة لتصل إلى الجمهور خارج الدولة، فترد إلى الدائرة استفسارات من المملكة العربية السعودية، والأردن، ومصر، والولايات المتحدة الأمريكية، واليونان، والمغرب، وسلطنة عمان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات