«كليفلاند كلينك أبوظبي» يضع حجر الأساس لأول مركز متكامل لعلاج السرطان

أعلن مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي»، أحد مرافق الرعاية الصحية عالمية المستوى التابعة لشركة مبادلة للاستثمار، عن وضع حجر الأساس لبناء مركز الأورام التابع له والذي يهدف إلى توفير نهج متطور ومتكامل لتشخيص السرطان وعلاجه في الدولة، إلى جانب كونه مركزاً لأبحاث السرطان وتقنيات العلاج المتطورة والتجارب السريرية في المنطقة.

وأكد أن مركز الأورام، المصمم على غرار مركز «تاوسيج» لأمراض السرطان التابع لكليفلاند كلينك الذي يحتل المرتبة الخامسة بين أفضل مراكز سرطان في الولايات المتحدة، يمثل بداية مرحلة جديدة تتيح للمستشفى تقديم مجموعة شاملة من خدمات السرطان المتخصصة في مكان واحد وتوسيع نطاق خدمات علاج الأورام المتوفرة فيه.

وتم تصميم المركز الجديد، الذي تبلغ مساحته 17 ألف متر مربع، بما يلبي احتياجات مرضى السرطان، إذ يتكون من سبعة طوابق تضم مناطق مخصصة لخدمات التصوير ونقل الدم والحقن والعلاج الإشعاعي والعلاج الكيماوي، بالإضافة إلى وجود رابط يصله بمناطق غرف العمليات الرئيسة في مبنى المستشفى، حيث تتيح كل منطقة من هذه المناطق إمكانية مشاركة كوادر التمريض والخدمة الاجتماعية والفرق المتخصصة الأخرى، إلى جانب وجود غرف خاصة بالفحوص والإجراءات الطبية.

ويوفر المركز الجديد نهجا فريدا في رعاية المرضى، إذ يضم كل طابق من طوابقه مجموعة من التخصصات ذات الصلة، ما يفيد في تعزيز التعاون بين الطواقم الطبية، ويتيح تزويد معظم الاحتياجات العلاجية في مكان واحد.
كما يتسم تصميم مبنى المركز بمزايا تضمن سهولة وسلاسة حركة المرضى وتوفير كمية وافية من الإضاءة الطبيعية ومزيج مثالي من الرعاية السريرية وخدمات المساندة، بما في ذلك توفير غرف الصلاة وخدمات السبا للمرضى. إضافة إلى ذلك، ستكون هناك أماكن مريحة ذات إضاءة جيدة وإطلالات جميلة مصممة خصيصاً لتزويد المرضى ببعض الخدمات مثل العلاج الكيميائي.

وقال وليد المقرب المهيري، رئيس مجلس إدارة مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي» ونائب الرئيس التنفيذي للمجموعة والرئيس التنفيذي لقطاع الاستثمارات البديلة والبنية التحتية في شركة مبادلة: «يمثل هذا التوسع في خدمات السرطان في كليفلاند كلينك أبوظبي خطوة مهمة على صعيد محاربة هذا المرض داخل الدولة، فهو يهدف إلى تطبيق مركزية خدمات الأورام وتوفيرها للمرضى في مكان واحد، كما يعزز الجهود التي نبذلها لتوفير مرافق رعاية صحية عالمية المستوى للمرضى داخل الدولة».

من جانبه قال راكيش سوري، الرئيس التنفيذي في المستشفى: «يهدف توسيع خدمات الأورام في المستشفى لتوفير نهج متكامل ومتميز لعلاج السرطان هنا في قلب العاصمة أبوظبي، ويأتي هذا في إطار التزامنا بتلبية أهم احتياجات الرعاية الصحية المحلية. يعتمد مركز الأورام الجديد على نهج كليفلاند كلينك ويتوقع أن يحدث تحولاً حقيقياً في الرعاية المقدمة لمرضى السرطان في الدولة».

ويعد السرطان ثالث أهم أسباب الوفيات في أبوظبي والسبب الرئيسي لسفر المرضى إلى الخارج سعياً وراء العلاج، وبهذا الشأن، قال سوري: «تشخيص السرطان تجربة صعبة للغاية في حياة المريض وهي تتطلب الكثير من الدعم العاطفي من العائلة والمقربين. إن توفير نموذج كليفلاند كلينك المتميز في رعاية مرضى السرطان هنا في أبوظبي يعني إتاحة الفرصة للمرضى للحصول على العلاج داخل الدولة وسط الأهل والأصدقاء».

وتتضمن خدمات أمراض السرطان المتوفرة حالياً في «كليفلاند كلينك أبوظبي» التصوير المقطعي والتصوير البوزيتروني (PET-CT) لتشخيص الأورام السرطانية وجراحة الروبوت قليلة البضع لعلاجها، هذا بالإضافة إلى تقديم العلاج الكيماوي في بعض الحالات بعد الخدمات الجراحية المتطورة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات