ورش عمل ضمن تفعيل اتفاقية التعاون بين البلدين

مساهمة إماراتية فاعلة بتحديث العمل الحكومي الأوزبكي

محمد القرقاوي يستعرض تجارب الإمارات الرائدة عالمياً في العمل الحكومي | من المصدر

نظمت حكومة دولة الإمارات، سلسلة من ورش العمل التدريبية لتحديث وتطوير العمل الحكومي في جمهورية أوزبكستان، تشمل 17 مجالاً حيوياً، وذلك في إطار تفعيل اتفاقية التعاون بين البلدين التي تهدف إلى تعزيز الشراكة الاستراتيجية من خلال مشاركة التجارب والمعارف وقصص النجاح وأفضل الممارسات في العمل الحكومي.

جاء ذلك، خلال زيارة رسمية لوفد حكومي من دولة الإمارات إلى العاصمة الأوزبكية طشقند، التقى خلالها شوكت ميرضيائيف رئيس جمهورية أوزبكستان، وعبد الله أريبوف رئيس الوزراء وعدداً من كبار المسؤولين في جمهورية أوزبكستان.

وضم وفد دولة الإمارات معالي محمد بن عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، ومعالي الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي وزير دولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة، ومعالي عمر بن سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الاصطناعي، إلى جانب مسؤولين في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل بينهم محمد بن طليعة مساعد المدير العام للخدمات الحكومية، ومريم الحمادي مساعد المدير العام للأداء والتميز الحكومي، والدكتور ياسر النقبي مساعد المدير العام للقيادات والقدرات الحكومية.

كما ضم وفد دولة الإمارات، شذى الهاشمي مدير إدارة الابتكار في مركز «محمد بن راشد للابتكار الحكومي»، وسلطان الشعالي مدير إدارة المسرعات الحكومية، ومروان الزعابي، مدير برنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي، وخالد الهرمودي مدير إدارة الأداء الحكومي، وسالم الشعمي مدير إدارة تطوير الخدمات الحكومية في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، وأطرف شهاب مدير إدارة المستقبل.

مرجعية متكاملة

وأكد معالي محمد عبد الله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل أن حكومة دولة الإمارات تسعى إلى تطوير مرجعية متكاملة للتحديث والتطوير الحكومي بالشراكة مع حكومة أوزبكستان، عبر تبادل الخبرات وقصص النجاح ونقل المعرفة ومشاركة النموذج الإماراتي، للارتقاء بالأداء وتسريع وتيرة الإنجاز ما يسهم في تحديث وتطوير العمل الحكومي المستقبلي.

وقال إن الشراكة مع حكومة أوزبكستان تهدف إلى بناء منظومة شاملة للعمل الحكومي وفق رؤية ترتكز على إعداد جيل من القيادات والكفاءات وتمكينهم بالخبرات والمهارات والمعارف والأدوات لتوظيفها في إيجاد الحلول للتحديات المستقبلية، وتعزيز منهجيات العمل الحكومي عبر تبني أفضل الممارسات المتميزة، وتطوير المؤشرات والاستراتيجيات الوطنية.

وشملت المجالات التي ناقشتها اجتماعات ورش العمل المشتركة: المسرعات الحكومية، والجودة الحكومية، والخدمات الحكومية، والتطبيقات الحكومية الذكية، والاستراتيجية والخطط الوطنية، وجودة الأداء الحكومي، والابتكار الحكومي، وبرامج القيادات، والبرمجة، ومستقبل التعليم والاقتصاد، والتنافسية العالمية وسهولة ممارسة الأعمال وغيرها من المجالات.

بناء القدرات

وتطرق معالي الدكتور أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي وزير دولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة، إلى أهمية إطلاق برامج مشتركة مع الجامعات ومؤسسات التعليم العالي لتضمين مهارات المستقبل في برامجها بهدف بناء القدرات وإعداد الكفاءات والكوادر البشرية المؤهلة لمواكبة المتغيرات التي سيشهدها العالم في ظل الثورة الصناعية الرابعة وتمكينهم من المشاركة في بناء اقتصاد معرفي مستدام وتعزيز مسيرة التنمية والتطوير في أوزبكستان.

منصة إلكترونية

وتناول معالي عمر سلطان العلماء، وزير دولة للذكاء الاصطناعي تطوير منصة إلكترونية لمساعدة الشباب الأوزبكي على تعلم مهارات البرمجة المستقبلية، وإعداد جيل متمكن من لغة العصر، وتطوير هذه المهارات في تأسيس مشاريع ناشئة تسهم في بناء اقتصاد رقمي قائم على أحدث الوسائل التكنولوجية، وتعزيز فرص حصول الشباب على وظائف تخصصية في شركات تكنولوجيا المعلومات العالمية، من خلال إطلاق برامج تخصصية لإعداد الشباب ترعاها الحكومة الأوزبكية مثل مبادرة «مليون مبرمج».

تطبيقات ذكية

وأشار محمد بن طليعة مساعد المدير العام للخدمات الحكومية في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل إلى أهمية إدخال التطبيقات الذكية في مختلف مجالات العمل الحكومي لتحقيق نقلة نوعية في الخدمات الحكومية بما ينعكس إيجاباً على المجتمع ويختصر الوقت والجهد ويواكب التطورات في التكنولوجيا الحديثة، من خلال استحداث مسابقة لطلاب الجامعات في أوزبكستان بالشراكة مع الجهات الحكومية لتطوير أفضل تطبيقات الخدمات الحكومية عبر الهاتف المحمول وإطلاق جائزة أفضل خدمة حكومية عبر الهاتف المحمول في الجامعات.

وتطرقت مريم الحمادي مساعد المدير العام للأداء والتميز الحكومي في مكتب رئاسة مجلس الوزراء في ورشة عمل أخرى، إلى أهمية وجود استراتيجية وطنية طويلة المدى تتبنى معايير ومؤشرات محددة على المستوى الوطني لقياس مستويات التقدم في التنفيذ وتحقيق أهداف البرامج والمشاريع والمبادرات التي تطلقها الحكومة.

تأهيل القيادات

وناقشت ورشة عمل تحدث فيها الدكتور ياسر النقبي مساعد المدير العام للقيادات والقدرات الحكومية في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل موضوع برامج القيادات الحكومية.

واستعرض سلطان الشعالي مدير إدارة المسرعات الحكومية في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل آلية عمل ومنهجية المسرعات الحكومية في تسريع وتيرة العمل الحكومي والإنجاز وإيجاد حلول للتحديات ذات الأولوية.

وتناول مروان الزعابي مدير برنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي، سبل تعزيز جودة العمل الحكومي والارتقاء بمستوى الأداء وتطوير العمل الحكومي في مختلف المجالات والقطاعات الحيوية من خلال برامج تدريبية متخصصة للموظفين في مجالات جودة الأداء وإطلاق جوائز للأداء الحكومي المتميز.

رضا المتعاملين

وتطرق سالم الشعمي مدير إدارة تطوير الخدمات الحكومية في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء والمستقبل إلى أهمية تطوير الخدمات الحكومية للارتقاء بمستويات رضا المتعاملين وتحسين جودة الخدمات الحكومية المقدمة لهم بما يتوافق مع احتياجاتهم الحالية والمستقبلية من خلال إطلاق برنامج تدريبي للموظفين.

كما استعرضت مريم الحمادي مساعد المدير العام للأداء والتميز الحكومي في مكتب رئاسة مجلس الوزراء، وخالد الهرمودي مدير إدارة الأداء الحكومي في مكتب رئاسة مجلس الوزراء سبل تطوير مؤشرات أداء خاصة بالجهات الحكومية ومؤشرات أداء على المستوى الوطني.

ابتكار حكومي

وأشارت شذى الهاشمي مدير إدارة الابتكار في مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي، إلى أهمية تعزيز مفاهيم الابتكار الحكومي وتحفيز الموظفين لتصميم أفكار مبتكرة وجديدة لتطوير العمل الحكومي وتهيئة بيئة حاضنة للابتكار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات