لتوثيق الإنجازات في القطاع الفضائي

شراكة بين مركز محمد بن راشد للفضاء وناشونال جيوغرافيك

■ 4 وثائقيات تستعرض إنجازات ومشاريع الإمارات في قطاع الفضاء | من المصدر

أعلنت ناشونال جيوغرافيك عن إبرام شراكة مع مركز محمد بن راشد للفضاء تمتد لأربع سنوات، لتوثيق رحلة الإمارات العربية المُتحدة إلى الفضاء، حيث تُقدم ناشونال جيوغرافيك بموجب هذه الشراكة عرضاً وثائقياً من 4 حلقات تُسلط من خلاله الضوء على الطموح غير المحدود لدولة الإمارات وإنجازاتها الاستثنائية في مجال الفضاء.

ويُجيب الوثائقي عن أسئلة «كيف ولماذا» أسست دولة الإمارات قطاع الفضاء وأهمية هذا القطاع، كما يستعرض التحديات البيئية التي تواجه كوكب الأرض في وقتنا الحالي، مثل تغيّر المناخ وتناقص الموارد الطبيعية والأمن الغذائي، وكذلك مدى تأثير هذه التحديات على استمرارية الحياة على الأرض، كما يتناول من خلال الأبحاث المُتقدمة إمكانية الحياة خارج كوكب الأرض وذلك بناءً على البيانات المتطورة التي يتم تجميعها من الفضاء.

ويتناول العرض مشاريع دولة الإمارات في قطاع الفضاء مثل إطلاق القمر الاصطناعي «خليفة سات»، أول قمر اصطناعي عربي مصنوع بأيد إماراتية 100%، وإطلاق رحلات استكشاف المريخ، وبناء أول مدينة صالحة للحياة على الكوكب الأحمر. فخر وقال المدير العام ونائب رئيس مجموعة شبكات فوكس، سانجاي راينا: «نحن فخورون بهذه الشراكة التي تحتفي برؤية القيادة الرشيدة لدولة الإمارات، والتي تُشجع الأجيال الجديدة وتُلهمهم على الابتكار وتخطي حدود كوكب الأرض وصولاً للفضاء».

وأضاف: «إن اهتمام ناشونال جيوغرافيك بالفضاء يمتد لأكثر من مائة عام، والآن لدينا الفرصة لنمضي قدماً في رواية فصل جديد من قصص اكتشاف الفضاء للمشاهدين من جميع أنحاء العالم». وتابع: «تتشارك ناشونال جيوغرافيك مركز محمد بن راشد للفضاء في رؤية واضحة تسعى لخلق حلول مُتطورة ومُستدامة لتحديات الموارد والبيئة العالمية، فضلاً عن توفير منصة دولية لتبادل المعرفة وسبل التنمية».

وفي سياق مُتصل، سيُلقي وثائقي ناشونال جيوغرافيك الضوء على قصص مُثيرة مثل التطوير والإطلاق التاريخي لـ«خليفة سات»، أول قمر اصطناعي عربي مصنوع بأيد إماراتية 100%، الذي تم تطويره داخل الغرف النظيفة في مختبرات مركز محمد بن راشد للفضاء، وأُطلق بنجاح في 29 أكتوبر 2018 من مركز «تانيغاشيما» الفضائي في اليابان على متن الصاروخ (H-IIA).

حلقات

وستتطرق حلقات الوثائقي إلى المشاريع الواعدة في مجال الفضاء بدولة الإمارات بهدف تثقيف الشباب وإثارة شغفهم لاستكشاف والتفاعل مع علوم الفضاء. وستركز الحلقات المتعلقة بكوكب المريخ على «مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ - مسبار الأمل»، وهو أول مهمة عربية للمريخ وسينطلق المسبار في عام 2020، على أن يصل إلى الكوكب الأحمر بحلول عام 2021، تزامناً مع اليوبيل الذهبي لدولة الإمارات، وتقوم وكالة الإمارات للفضاء بالتمويل والإشراف العام على هذا المشروع.

تفاصيل

تسلط الحلقات الضوء على خطة المئة عام لبناء مدينة على سطح المريخ ضمن برنامج المريخ 2117، كما تقدم تفاصيل حول كيفية اختيار وتدريب أول فريق روّاد فضاء إماراتي ضمن برنامج الإمارات لرواد الفضاء، ويشرح تفاصيل المهمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات