«شؤون الوطني» و«أمانة المجلس» تستعرضان تعزيز ثقافة المشاركة السياسية

عقدت وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي بمقرها في دبي، اجتماعاً دورياً مع الأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي، بهدف الوقوف على عملية التنسيق بين الوزارة والمجلس الوطني الاتحادي، واستعراض الخطط المستقبلية والهادفة إلى تعزيز ثقافة المشاركة السياسية وترسيخها بين أفراد المجتمع.

حضر الاجتماع طارق هلال لوتاه وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، وأحمد شبيب الظاهري أمين عام المجلس الوطني الاتحادي، ود. سعيد محمد الغفلي الوكيل المساعد لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، وذلك بمشاركة عدد من كبار المسؤولين ومجموعة من مديري الإدارات ورؤساء فرق العمل في كلا الجانبين.

وقال لوتاه: «يمثل هذا الاجتماع استكمالاً لجهود التعاون الوثيق بين الوزارة والمجلس في إطار من الشراكة وتعزيز التواصل بين المجلس والحكومة وتحقيق أهداف الوزارة في رفع كفاءة وفعالية التعاون والتنسيق بين السلطتين التشريعية والتنفيذية وتطوير ثقافة المشاركة السياسية لدى المجتمع ليكون لكل فرد دور فاعل في اتخاذ القرار وتحقيق الرؤية المجتمعية المشتركة وتحسين جودة حياة الناس وازدهار الأجيال المقبلة».

بدوره أكد أحمد شبيب الظاهري أهمية الاجتماعات المتواصلة والتنسيق المستمر بين المجلس الوطني الاتحادي ووزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، بما يمكن المجلس من تقديم أفضل أداء برلماني في مناقشة مختلف القضايا، وبما يحقق رؤية القيادة وتطلعات المواطنين.

وبدأ الاجتماع بالاطلاع على محضر الاجتماع التنسيقي الثالث ومتابعة تنفيذ توصيات وقرارات الاجتماع، كما تناول الاجتماع الخطة الرقابية لدور الانعقاد الرابع من الفصل التشريعي السادس عشر. دبي - البيان

طباعة Email
تعليقات

تعليقات