«المرور الاتحادي» يوصي بتعميم «كلنا شرطة» و«دورية السعادة» في جميع الإمارات

ترأس اللواء المهندس المستشار محمد سيف الزفين، مساعد القائد العام لشؤون العمليات بشرطة دبي، رئيس مجلس المرور الاتحادي، الاجتماع الثالث للمجلس الذي عقد مؤخراً في مقر الإدارة العامة للمرور بدبي. وأوصى المجلس بتعميم برنامج «كلنا شرطة» وتوحيده خاصة في ما يتعلق بالمرور على مستوى إمارات الدولة، ومخاطبة مجلس القيادات الشرطية بهذا الشأن.

كما أوصى المجلس بتعميم دورية السعادة المرورية المطبقة في أبوظبي ودبي على كافة إمارات الدولة لتحفيز السلوكيات الإيجابية والالتزام بقواعد السير والمرور، وجعل الطرق أكثر أمناً وسلامة، وذلك من خلال نشر ثقافة الالتزام بقواعد السير والمرور.

وتم خلال المجلس مناقشة عدد من الموضوعات المدرجة على جدول الأعمال منها إجراءات وآليات العمل والخطط التي تم اتخاذها، والتي ساهمت في انخفاض حوادث الوفيات عام 2018 على مستوى الدولة، ومؤشرات السلامة المرورية وأبرز الممارسات التي ساهمت في انخفاض الوفيات في إمارة أبوظبي، وذلك بحضور أعضاء مجلس المرور الاتحادي، بوزارة الداخلية، مديري إدارات المرور والدوريات بالدولة، وممثلين عن الدوائر والهيئات الحكومية ذات الصلة في مجال المرور والطرق.

رمضان أمان

واطلع المجلس على عرض مقدم من جمعية الإحسان الخيرية بدبي بشأن حملة «رمضان أمان»، والتي تهدف إلى تقليل حوادث السير والمرور خلال شهر رمضان المبارك وتوزيع الوجبات الغذائية على السائقين، وتقديم نصائح وإرشادات ونشرات توعوية، وتوحيد الحملة على مستوى الدولة، وتمت الموافقة على توقيع مذكرة تفاهم وشراكة بين مجلس المرور الاتحادي جمعية الإحسان الخيرية بهذا الشأن.

ضبط التجاوز

كما ناقش المجتمعون موضوع تركيب أجهزة لضبط المركبات المتجاوزة لذراع التوقف «قف» في الحافلات المدرسية من خلال مواصلات الإمارات وبالتنسيق مع وزارة الداخلية، وأوصى المجلس بتطبيق هذه التجربة على جميع الحافلات ومخاطبة هيئة المواصفات والمقاييس لتطبيقها على مستوى الدولة.

جهود

وأشاد اللواء المهندس المستشار محمد سيف الزفين، بالجهود الكبيرة والمتميزة التي تبذلها إدارات المرور والدوريات بالدولة وجميع القطاعات ذات الاختصاص في المجال المروري، لتقليل وفيات الطرق وضبط أمن الطريق الذي يعتبر الهدف الرئيسي لإدارات المرور والدوريات، داعياً إلى تكثيف هذه الجهود للحفاظ على الانخفاض في مؤشر وفيات الحوادث المرورية والعمل على تحقيق مؤشر الوفيات المستهدف وهو 3.60 لكل مائة ألف من السكان عام 2019. وأكد أهمية دور التوعية في توفير السلامة المرورية والمحافظة على أرواح مستخدمي الطريق وتحقيق الأهداف الإستراتيجية لإدارات المرور والدوريات بالدولة المتمثلة في تقليل الحوادث المرورية والحد من الوفيات الناتجة عنها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات