برعاية منصور بن زايد.. انطلاق الدورة السادسة

100 دولة في المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية بأبوظبي

برعاية كريمة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، افتتحت معالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري، وزيرة دولة المسؤولة عن ملف الأمن الغذائي المستقبلي، أمس، فعاليات النسخة السادسة للمنتدى العالمي للابتكارات الزراعية في أبوظبي، بحضور معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة.

ويشهد المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية بمركز أبوظبي الوطني للمعارض (أدنيك) بالتزامن مع أكبر معرض لتربية النحل وإنتاج العسل وأكبر مؤتمر لتربية النحل في المنطقة، عرضاً لأهم الابتكارات الزراعية التقنية لأكثر من 100 دولة.

فيما يبلغ عدد المشاركين الذين يعرضون منتجاتهم وخدماتهم المتطورة نحو 310 عارضين، كما يشهد المنتدى تقديم 50 ابتكاراً فريداً تقدم للمرة الأولى في المنتدى، الأمر الذي يؤكد دوره المحوري كونه أضخم معرض للابتكارات الزراعية على مستوى العالم، وحضوره الجوهري لتلاقح الأفكار التقنية لدفع عجلة التنمية المستدامة.

ألقى الكلمة الافتتاحية للمنتدى بالنيابة عن سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، معالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري، وزيرة دولة المسؤولة عن ملف الأمن الغذائي المستقبلي، حيث قالت: «لقد أصبح المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية منبراً للحوار والتعاون الدولي من أجل بحث التحديات التي تؤثر على قطاعات الزراعة وإنتاج الغذاء.

ولهذا ارتأينا هذا العام أن يركز المنتدى على سبل توظيف الذكاء الاصطناعي في الارتقاء بكفاءة منظومة توفير الغذاء الآمن لسكان العالم بما يواكب الثورة الصناعية الرابعة، حيث إن الجهود غير التقليدية التي ترتكز على المعرفة والابتكار وتعتمد النظم الحديثة في تنمية القطاع الزراعي كفيلة بتلبية احتياجات الأعداد المتزايدة من السكان من الغذاء»

وأكدت معاليها أن المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية يترجم معاني الإنجاز الحضاري والإنساني الذي حققته دولة الإمارات العربية المتحدة بفضل الرؤى الثاقبة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو حكام الإمارات.

كما يرسخ الدور الرائد لإمارة أبوظبي في تعزيز مفاهيم التنمية المستدامة، وتأكيد التزامنا الدولي بالإسهام في حل مشكلة الغذاء، وإيجاد الحلول المبتكرة لضمان استدامة الموارد الطبيعية.

تميّز

وفي حديثه للصحفيين، أكد معالي الدكتور ثاني الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، أن الدورة السادسة من المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية دورة متميزة، مختصة في الابتكار الزراعي، ومن خلال جولتنا اليوم لاحظنا مدى الإقبال الكبير من المزارعين على استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي، ما يسهم في دفع عجلة التنمية المستدامة، الأمر الذي سوف يدفعنا مستقبلاً للبحث عن حلول مبتكرة لتحسين نوعية المحصول وتقليل استهلاك الموارد المائية.

ولاحظنا هذا العام زيادة عدد العارضين والمبتكرين وتلاقح الأفكار، وأكد أن المزارعين هم جزء لا يتجزأ من منظومة الإنتاج المحلي، ولذلك نعمل على دعمهم الدؤوب وتشجيعهم لتطوير زراعتهم بالتقنيات الحديثة، بما يضمن دعم المنتج المحلي.

حدث إقليمي

في حفل افتتاح معرض تربية النحل وإنتاج العسل والمؤتمر الدولي الثاني للجمعية العربية لتربية النحل، قال الشيخ سالم بن سلطان القاسمي، رئيس مجلس إدارة شركة ANHB: «يمثل المعرض والمؤتمر أكبر حدث إقليمي مخصص لإنتاج العسل وتربية النحل.

حيث يشكل منصة أساسية تجمع تحت مظلتها كبرى الشركات الموردة لحلول تربية النحل ومنتجي العسل لمدة ثلاثة أيام في مكان واحد للتواصل وتبادل المعارف والخبرات، بهدف تمكين نحالي المنطقة من تحقيق إيرادات إضافية وتوسيع عملياتهم بشكلٍ مستدام وتعزيز نمو هذا القطاع في الإمارات والمنطقة عموماً. ونحن فخورون باستضافة المؤتمر السنوي الخامس عشر لجمعية النحالين الآسيوية لأول مرة في الإمارات».

129

يعد توفير السبل الداعمة لممارسة الأعمال والأنشطة الزراعية والتركيز على الطرق المستدامة والفعّالة لإنتاج الغذاء الهدف الرئيس للمنتدى، الذي يؤدي دوراً مهماً في ربط الجهود المختلفة في هذا المجال لدفع عجلة التطور في القطاع عبر تبادل المعارف وتشجيع الابتكار، حيث سيتبادل 129 متحدثاً على مدار اليومين الذين سيعقد فيهما المنتدى أفكارهم ومعرفتهم وخبراتهم من أجل مستقبل الابتكارات الغذائية.

ثامر القاسمي لـ« البيان »: المنتدى مهّد للتقنيات المستدامة

أكد المهندس ثامر راشد القاسمي، رئيس اللجنة المنظمة للمنتدى العالمي للابتكارات الزراعية في حديثه لـ«البيان» على هامش فعاليات المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية، أن المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية يعد مهداً للتقنيات المستدامة، ومرجعاً عالمياً في مجال أساليب الإنتاج الغذائي.

ويقدم حلولاً وتقنيات متطورة من شأنها أن تشكل مستقبل الإنتاج الزراعي والغذائي في دولة الإمارات وجميع أنحاء العالم، ويأتي المنتدى لمواكبة الجهود التي تبذلها الدولة في تشجيع استخدام التقنيات الحديثة في القطاع الزراعي.

وقال: «نهدف من خلال المنتدى إلى استقطاب الابتكارات الحديثة والتقنيات الذكية لتعزيز استدامة القطاع الزراعي ودعم جهود تحقيق الأمن الغذائي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

إضافة إلى إيجاد حلول فعّالة لأبرز التحديات التي تواجه القطاع الزراعي إقليمياً وعالمياً، ودعم الابتكارات الزراعية والبحث العلمي، وإيجاد شراكات فعّالة بين القطاعين الحكومي والخاص لمواجهة التحديات التي تواجه قطاع الزراعة والإنتاج الغذائي، ومن أولوياتنا أيضاً دعم المزارع المحلي وتمكينه من خلال تزويده بالمعرفة الضرورية والتقنيات المتطورة.

وحول أهم المجالات التي يركز عليها المنتدى هذا العام، قال القاسمي: «يتضمن المنتدى هذا العام خمسة معارض رئيسية، تشمل معرض الزراعة في الأماكن المحمية والزراعة المائية، ومعرض المواشي والإنتاج الحيواني، ومعرض الاستزراع السمكي، ومعرض المحاصيل المستدامة، ومعرض إنتاج وإكثار نخيل التمر».

وأضاف القاسمي: «تركيزنا اليوم في هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية ينصب على تعزيز نقل المعرفة للمزارعين المحليين ومربي الثروة الحيوانية وإثراء خبراتهم من خلال استقطاب أفضل الابتكارات العالمية في مجال الزراعة والثروة الحيوانية».

وحول الجديد فيما يتعلق بمعرض تربية النحل، قال القاسمي: «نظراً لتركيزنا على تطوير قطاع نحل العسل في دولة الإمارات عملنا على استقطاب نخبة من الخبراء والمتخصصين في هذا المجال، إلى جانب استضافة أبرز المختبرات العالمية المختصة في اختبار جودة العسل، كما نستعرض هذا العام أحدث التقنيات المتطورة التي من شأنها زيادة كفاءة الإنتاج والحد من مخاطر الآفات التي تصيب نحل العسل».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات