نهيان بن مبارك: التعريف الإماراتي للتسامح لا يتوقف عند الجانب الديني أو المجتمعي

جانب من فعاليات برنامج «فرسان التسامح» | وام

قال معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح إن التعريف الإماراتي للتسامح، لا يتوقف عند الجانب الأخلاقي أو الديني أو المجتمعي وإنما يتعداه إلى تعريف شامل يضمن للإنسان مهما كان دينه أو لونه أو جنسه حقوقاً واضحة كونه إنساناً، وإعلاء قيم التعاون بديلاً للمنافسة والمواجهة التي تورث التعصب والتطرف، وذلك لتحقيق المصلحة العامة للفرد والمجتمع وفق القانون العادل الذي يحرص على حقوق الجميع في الاختلاف وواجب الجميع في احترام هذا الاختلاف واستثماره لإثراء حركة الحياة، وأن تطوير المجتمع ونهضته ورفاهيته يجعل من برنامج «فرسان التسامح» باباً مهماً للانطلاق إلى تعريف كافة فئات المجتمع بأدوارهم وواجباتهم وحقوقهم في ما يتعلق بقيم التسامح إضافة إلى أكثر من 20 مبادرة أخرى تنظمها الوزارة، مؤكداً أن برنامج فرسان التسامح يمثل صورة مثالية للتعاون مع الشركاء وفق آلية واضحة لنشر القيم العليا للتسامح.

نجاح

وأكد معاليه خلال انطلاق الدورة الرابعة من برنامج «فرسان التسامح»، التي تستمر لمدة 3 أيام بجامعة العين للعلوم والتكنولوجيا، أن انعقاد الدورة عقب أسبوع واحد من الدورة السابقة التي تم تخصيصها لطلبة الجامعات فقط يعد دليلاً على نجاح البرنامج في مدينة العين حيث طالبت العديد من الجهات بتنظيم الدورة الرابعة بالعين أيضاً مع التركيز على فئة خاصة جداً في المجتمع هي أساتذة الجامعات باعتبارهم مؤهلين لحمل رسالة التسامح إلى طلابهم ومجتمعاتهم المحلية.

شعارات

وأضاف معاليه أن وزارة التسامح حريصة على ألا تكون كلماتنا عن التسامح مجرد شعارات رنانة ما تلبث أن تظهر حتى تختفي ولذلك تم توظيف كامل لطاقات وزارة التسامح وبدعم مباشر من حكومتنا الرشيدة لتقديم هذه النوعية من البرامج والمبادرات التي نهدف من خلالها إلى كافة فئات المجتمع في أماكن تواجدهم، مؤكداً أن برنامج فرسان التسامح لا تقتصر رسالته على فئة معينة من المجتمع وإنما يتعداه ليشمل كل مجالات عمل وزارة التسامح.

تأهيل

وأعلن معالي الشيخ نهيان بن مبارك أن الهدف الرئيسي هو تمكين وتأهيل الراغبين من جميع أفراد وفئات المجتمع كي يكونوا طاقة إيجابية تسهم في نشر قيم التسامح والتعايش السلمي في ربوع الدولة.. مشيداً برعاية ودعم قيادتنا الرشيدة لكافة الجهود التي تعزز التسامح ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

وبدوره أكد الدكتور نور الدين عطاطرة المدير المفوض لجامعة العين للعلوم والتكنولوجيا عزم جامعة العين على المساهمة بدور فاعل في نشر قيم وثقافة التسامح في داخل بيئة العمل وفي المجتمع المحلي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات