مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال تفتتح مبنى جديداً للإيواء

افتتحت مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال أمس، مبنى «فيلا الأطفال» الجديد، الذي تم إنشاؤه بدعم من بنك «إتش إس بي سي»، لإيواء ضحايا العنف والاستغلال من الأطفال الذين ليس لديهم أهل أو مرافقون، وتتراوح أعمارهم من سن الولادة وحتى 12 سنة، بطاقة استيعابية 25 طفلاً يمكن توزيعهم على غرف الفيلا الـ20. وخلال الافتتاح قام مركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة بتقديم شهادة علامة دبي للوقف، لبنك «إتش إس بي سي» على دعمه للجهود المجتمعية بشكل عام، ودعمه لمؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال وقضايا الطفل والمرأة في دولة الإمارات بشكل خاص.

من جهته أكد أحمد بن درويش المهيري رئيس مجلس إدارة مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، أن مسيرة التطوير والبناء في المؤسسة لا تتوقف وليس لها حدود أسوة بنهج القيادة الرشيدة والمبدأ الراسخ الذي زرعه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بأنه لا يوجد خط نهاية للنجاح والتميز.

وقالت عفراء البسطي، مدير عام مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، إن المؤسسة تعمل بشكل مستمر على تطوير مستوى خدماتها لتواكب أفضل الممارسات العالمية، بما يتماشى مع توجهات الدولة وقيادتها الرشيدة بالعمل على تحقيق التميز والريادة في المجالات كافة، ولذلك تم إنشاء فيلا الأطفال الجديدة التي تعد بمثابة خطوة كبيرة في هذا الإطار. من جهته قال عبد الفتاح شرف، الرئيس التنفيذي لبنك «إتش إس بي سي» الشرق الأوسط: «القيم الأساسية لدى البنك هي أن نكون دائماً على قدر الثقة، وعلى تواصل مع الآخرين، ومنفتحين على الآخر».

وقال علي المطوع، الأمين العام لمركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة: «إن تضافر جهود القطاعين الحكومي والخاص يسهم في تعزيز شبكة الأمان المجتمعي، ويدعم هدف تحقيق نمو سنوي في الأعمال الإنسانية يواكب ويعادل النمو الاقتصادي وفق بنود وثيقة الخمسين».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات