بدء توزيع 1800 قرار تملّك مساكن للمواطنين في أم القيوين

بدأت وزارة تطوير البنية التحتية توزيع 1800 قرار تملك لمساكن حكومية على المواطنين في أم القيوين، حيث تبقى منها 890 قراراً، جارٍ العمل على تسليمها، وذلك من خلال مبادرة «متعنين»، التي أطلقتها الوزارة صباح أمس في منطقة الأبرق بهدف التيسير على المواطنين وإكمال إجراءات تملكهم مساكنهم دون تكبد عناء مشقة الذهاب إلى مقر الوزارة، ويأتي توزيع المساكن ضمن مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.

وأكدت المهندسة ابتسام الغويص مدير إدارة الإسكان في وزارة تطوير البنية التحتية، أن المبادرة سوف تستمر 3 أيام لاستقبال الأهالي المستفيدين من تلك المساكن، مبينة أنه تم تسليم ملكيات للأهالي في مناطق الأبرق والرقة وشص، كما توافد مواطنون من عجمان ورأس الخيمة وتم تسليمهم الملكيات.

4 غرف نوم

وقالت إن هناك الكثير من المواطنين تسلموا ملكيات مساكنهم خلال 10 دقائق للمعاملة الواحدة، حيث يتكون المسكن بالنسبة للأسر المتنامية من طابقين يشملان 4 غرف نوم مع الملاحق ومجلساً وغرفة للمساعدة، أما الأسر غير المتنامية، فالمسكن مكون من طابقين:

3 غرف نوم وملحق وغرفة مساعدة، لافتة إلى أن تشييد المباني أتى لتخفيف المعاناة وتوفر العيش الكريم للمواطنين ولتلبية احتياجاتهم الأساسية، ما يوفر لهم ولأسرهم الاستقرار والعيش في بيوت جديدة عصرية مشيدة بأحدث المواصفات.

وأوضحت أن هناك خدمة إرشادات التمليك الإلكترونية يستطيع المواطنون التواصل من خلالها، وتتطلب الدخول إلى موقع الوزارة وإنشاء حساب واختيار خدمة تمليك المساكن الحكومية، ومن ثم تعبئة الطلب وإرفاق المستندات المطلوبة.

سعادة

من جهته أكد سالم آل علي، إداري سعادة في وزارة تطوير البنية التحتية، أن الهدف من مبادرة «متعنين» إدخال السعادة في نفوس المواطنين، خصوصاً كبار المواطنين بهدف تخليص إجراءاتهم آنياً حتى لا يتم هدر أوقاتهم جيئة وذهاباً إلى مقر الوزارة في دبي، كما أن تلك المبادرة سوف تخفف العناء عن كل من يريد تملك قرار المسكن الحكومي، مثمناً تعاون كل الجهات المختصة في أم القيوين، ومنها بلدية أم القيوين ودائرة التخطيط العمراني في تيسير أعمال طاقم الوزارة.

إشادة

من جانبهم ثمّن مواطنون في أم القيوين مبادرات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، في تشييد المباني وتوفير المساكن لتحقيق سعادتهم، لافتين إلى أن المساكن الجاهزة تخفف عنهم أعباءهم المادية، خاصة في ظل الغلاء الذي طال كل مواد البناء، كما تعزز من استقرارهم الاجتماعي وتجعل المواطن يعيش حياة سعيدة خالية مما يكدر صفوها.

وقال المواطن علي حسن الحوسني إن صاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، دائماً ما يتلمس احتياجات المواطنين لتوفيرها والصعاب التي تواجههم لتذليلها، كما أن تشييد المباني لأصحاب الدخول المحدودة وللأرامل والمطلقات سيخفف العبء والمعاناة عن تلك الأسر، كما يوفر لها العيش الكريم.

وأكد عبد الله حميد السويدي أن المبادرات التي تطلقها الدولة متجددة دائماً، ولا تقتصر على تشييد المباني والمساكن فقط، بل تشمل تشييد الطرق والموانئ والمستشفيات والمدارس ودور المراكز الثقافية، منوهاً بأن القيادة الرشيدة تعمل جاهدة من أجل توفير الحياة الكريمة للمواطنين.

مبادرة طيبة

وقال محمد الكشف إن تسليم ملكيات المساكن الحكومية للمواطنين في ديارهم يعد مبادرة طيبة تخفف العناء عنهم، وهذا ما تنشده القيادة الرشيدة للإمارات، التي تهدف مبادراتها إلى إزالة كل العقبات التي تواجه المواطنين.

وأكد مال الله عبد الله جاسم أن توفير مستوى عالٍ من الرخاء والرفاهية والعيش الكريم للمواطنين من خلال إنشاء الطرق وتوفير المساكن الحديثة للمواطنين والارتقاء بنظم التعليم والرعاية الصحية والتركيز على التنمية المجتمعية وتطوير الخدمات الحكومية، كل ذلك يعزز مكانة الدولة عالمياً ويضعها في مصاف الدول المتقدمة، وهو ما تسعى إليه القيادة الرشيدة.

تذليل الصعاب

وقال صالح أحمد إن إنشاء الفلل في منطقة الأبرق سيوفر الحياة الكريمة للمواطنين، خاصة فئة الشباب، وسوف تبعد عنهم شبح الديون والوقوع في براثنها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات