يشمل القطاعين العام والخاص

مشروع الملف الصحي الإلكتروني يخدم 4 ملايين شخص في دبي

محمد الرضا

أكدت هيئة الصحة في دبي أنها بصدد الانتهاء من مشروع الملف الصحي الإلكتروني الموحد للقطاعين الحكومي والخاص، والذي يخدم وقت تطبيقه قريباً نحو 4 ملايين شخص في إمارة دبي، وفق مدير مكتب إدارة المشروعات، مدير إدارة المعلوماتية والصحة الذكية، في الهيئة الدكتور محمد الرضا.

وأوضح الرضا في تصريحات صحافية على هامش فعاليات الدورة الرابعة لأسبوع الإمارات للرعاية الصحية الإلكترونية أمس، أن مبادرة الملف الصحي الإلكتروني الموحد «نابض» الذي تنفذه الهيئة بالتعاون مع القطاع الخاص بدبي، من شأنه التقليل من الأخطاء الطبية، والحد منها إلى أدنى درجة ممكنة، كذلك منع الهدر في النفقات على الخدمات الصحية بشكل عام.

وتابع «يمنع الملف الموحد أيضاً إمكانية تكرار صرف الأدوية للمرضى، أو تقديم فحوصات مخبرية أو أشعة دون داع، الأمر الذي ينعكس على سرعة حصول المريض على الخدمة»

وأكد أن الهيئة أيضاً يمكنها من خلال الملف الجديد الرقابة على القطاع الصحي بالإمارة، ومن ثم تطوير البرامج اللازمة لخدمة المريض، بهدف النهوض بالمنظومة ككل.

وقال الرضا إن الهيئة تقيم الخدمات الصحية الجديدة التي تدخل إلى القطاع الصحي بالإمارة من خلال 4 ركائز رئيسية، تتمثل في مدى جودة الخدمة، وسرعة حصول المرضى عليها، ومدى توفر عنصر الأمان فيها، ومدى النجاح في تقليل كلفة الخدمة.

ولفت إلى أنه من خلال النظام المبتكر الذي سيدخل حيز التنفيذ قريباً، سيتمكن كافة الأطباء من الاطلاع على التاريخ الصحي للمريض، بشكل مفصل سواء كان في مستشفى حكومي أو خاص، ومن ثم يمكنه وضع الخطط العلاجية المناسبة وفق المعلومات المتاحة.

وذكر الرضا أن الهيئة طالبت أمس كافة الشركات العاملة في مجال المعلوماتية الطبية بضرورة الإسراع في تحديث برامجها وآليات عملها بما يتناسب مع التطور الحاصل في المجال الصحي عالمياً، لتلبية احتياجات المرضى المتجددة.

وذكر أن الهيئة ستعمل من خلال المبادرة إلى ربط كافة الجهات الصحية بقاعدة بيانات ومعلومات صحية واحدة، لضمان توفير رعاية صحية أعلى جودة، وأكثر محافظة على سلامة المرضى وأقل تكلفة وأكثر مواءمة لأفضل الممارسات الطبية

طباعة Email
تعليقات

تعليقات