ميساء البستاني مديرة إدارة اللياقة الطبية في هيئة الصحة لـ«البيان»:

ربط المنشآت الطبية بـ«دبي هيلث بوكينج» 2020

ميساء البستاني

كشفت الدكتورة ميساء البستاني مديرة إدارة اللياقة الطبية في هيئة الصحة بدبي، قائدة فريق الابتكار في دورة التحسين 2018، أن بوابة «دبي هيلث بوكنج دوت كوم» تهدف إلى تبني مبادرة «وثيقة الخمسين» وتوفير طبيب لكل مواطن.

وقالت لـ«البيان» إن المبادرة تربط حالياً أربع مستشفيات خاصة تشمل المستشفى الأمريكي في دبي، وميدكير، وميديور، وعيادة مراس فالينت في دبي وما يتبع لهم من عيادات ومراكز صحية، كما تم الربط مع القطاع الحكومي، متمثلاً بمراكز الرعاية الصحية الأولية في البدع والمنخول ومستشفى حتا كمرحلة أولى، على أن تشمل المرحلة الثانية كل القطاع الصحي الحكومي والخاص في إمارة دبي والأفرع الموجودة في المناطق الأخرى، وضم أغلب المنشآت الطبية في إمارة دبي لمنصتها الجديدة الذكية بحلول عام 2020، على أن يتم الربط عالمياً بشكل تدريجي.

وقالت إنه من المقرر ربط النظام في المرحلة المقبلة مع المنصات الإلكترونية الخاصة بالحجوزات كالفنادق وشركات تأجير السيارات والمطاعم وجميع الخدمات الأخرى، بحيث يمكن للمستخدم حجز موعد مع الطبيب وحجز فندق وسيارة في نفس الوقت، بهدف تقديم باقة متكاملة لتشجيع السياحة العلاجية، وتقديم خيارات عدة للمستخدم تتناسب مع ميزانيته واحتياجاته.

بيانات

وأضافت: إن منصة «دبي هيلث بوكنج دوت كوم» توفر بيانات ومعلومات عن جميع التخصصات الطبية، في دبي ولا سيما المطلوبة، وتلك التي يزداد الطلب عليها، كما توفر بيانات أخرى عن توزيع التخصصات في المناطق المختلفة تمنح المريض إمكانية الاختيار بين مقدمي الخدمة وفق التخصص الطبي المطلوب، حال عدم توفر حجز في مستشفى أو مركز صحي في القطاعين الحكومي والخاص في الإمارة، وتتوفر المعلومات بجميع اللغات وأبرزها العربية والإنجليزية والصينية والروسية، مشيرة إلى أنه بإمكان أي شخص سواء كان موجوداً في الدولة أو سائحاً أو خارج الدولة استخدام هذه المنظومة بكل سهولة.

البحث عن التخصص

وأوضحت أن المنظومة تتيح البحث عن أي تخصص طبي أو طبيب، وحجز موعد معه، حيث يقدم النظام للمستخدم جميع خيارات التخصص الطبي المطلوب من قبله في عدة مستشفيات مع تحديد أقرب منطقة له وأقرب موعد، وفي حال كان الموعد غير مناسب للمستخدم يعطيه النظام بدائل أخرى ويتم تأكيد الموعد عبر إرسال رسالة نصية له، كما يعرض النظام للمستخدم أيضاً المستشفيات والمراكز الطبية المشمولة ببطاقته التأمينية، مشيرة إلى أنه من حق المتعامل بعد استخدام الخدمة تقييم تجربته وتدوين كافة ملاحظاته السلبية أو الإيجابية في المنصة، وهذه الملاحظات تساعد مزود الخدمة بما يتوجب عليه تطويره وتحسينه، وتخلق جواً من التنافسية بين الخدمات الصحية.

نوهت بأن الإحصاءات الموجودة في المنظومة تساعد الجهات الصحية بالتعرف على أكثر التخصصات والخدمات الصحية المطلوبة، اللغات التي يتوجب توفيرها في المستشفيات بناء على جنسيات المرضى.

تعزيز

ولفتت إلى أن المنصة الذكية تساهم في تعزيز رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، من خلال وثيقة الخمسين التي تؤكد تغيير المنظومة الطبية لتقريب الأطباء والحصول على الاستشارات الطبية على مدار الساعة حيث تهدف هيئة الصحة بدبي بالتعاون مع شركائها في القطاع الخاص لتمكين إمارة دبي لتكون السباقة بالوصول للعدد الأعلى من الأطباء الذين يمكن حجز المواعيد معهم بشكل فوري.

تحديات

وأكدت أن هيئة الصحة تدرك التحديات التي يواجهها المرضى في العيادات الخارجية مثل وقت الانتظار الطويل للحصول على موعد جديد، ووقت آخر لرؤية الطبيب، بالإضافة إلى وقت الحصول على تصريح التأمين والموافقات، كما يواجه سكان دبي وزوارها تحديات للعثور على المعلومات المستقاة من مصدر موحد ومعتمد وموثوق فيه عن مقدمي الرعاية الصحية والتخصصات والمرافق الطبية وفي الوقت نفسه تواجه عملية الحجز في هيئة الصحة بدبي تحديات أخرى مثل وجوب الحضور الشخصي في المراكز الطبية من أجل الحصول على المواعيد، وبروتوكولات الإحالة بين مراكز الرعاية الصحية الأولية والعيادات الخارجية المتخصصة في المستشفيات، وموازنة الطلب مع العرض، والتأخير الحاصل للتأكد من إمكانية المريض للعلاج عبر التأمين والتغطية المتاحة له عند مكتب التسجيل، وتوافر الطبيب، وعدم وجود محرك للبحث يسهل الوصول للمعلومات المطلوبة، وما إلى ذلك وللتغلب على كل هذه التحديات، وتحسين رحلة المريض وإسعاده، جاءت مبادرة «DubaiHealthbookig.com».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات