مؤتمر في دبي يستعرض استراتيجيات التصدي لتزايد معدلات الإصابة بالسرطان

ناقش عدد من الأطباء والخبراء خلال مؤتمر «الحرب على السرطان في الشرق الأوسط 2019» بدبي استراتيجيات التصدّي لمشكلة تزايد معدلات الإصابة بالسرطان في المنطقة.

وركّزت المناقشات التي جرت في المؤتمر على مسار رعاية مرضى السرطان من حيث كيفية التصميم والتمويل والتنفيذ في أنحاء منطقة الشرق الأوسط. كما ناقش المعنيون بقطاع الرعاية الصحية الخطوات المطلوبة لتحسين الوقاية والفحوص والكشف المبكر والمعالجة، بالإضافة إلى طرق توعية الناس بخيارات نمط الحياة الصحي.

وقال الدكتور يونس محمد أمين كاظم، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للرعاية الصحية: «تتحول دبي تدريجياً إلى مركز سكاني كبير في الدولة، فهي تضم حوالي 29% من سكان الدولة. ويتوقع أن تزداد هذه النسبة في المستقبل بفضل النمو الاقتصادي وزيادة انتشار التأمين الصحي».

وأشار إلى أن هيئة الصحة في دبي تبذل جهدها لتحسين مستوى الرعاية الصحية لمرضى السرطان، والارتقاء بها إلى المستويات العالمية، وذلك من أجل خدمة المرضى، ولتوفير الرعاية الصحية المطلوبة بأقل التكاليف المالية الممكنة بالنسبة لهم، وهذا يساعد في تقليل أعداد مرضى السرطان الذين يذهبون للخارج من أجل العلاج.

وضمن كلمتها في المؤتمر، قالت الأميرة دينا مرعد، رئيسة الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان: «نحن بحاجة لنظم رعاية صحية قوية تركّز على توعية الناس وخدمتهم، وتهدف إلى تمكين الجميع أفراداً ومجتمعات. ولتحقيق ذلك، علينا أن نتصدى للمحدّدات الاجتماعية للصحة والتي تتسبب في تباينات كبيرة على صعيد إمكانية الوصول إلى المعالجة والرعاية المناسبة لمرضى السرطان. كما أننا نحتاج إلى تبني نهج شامل لكيفية التعامل مع المجتمع تتعاون فيه الحكومات والقطاع الخاص والمجتمع المدني لتنفيذ حلول مبتكرة ومستدامة ووافية الموارد من أجل إنقاذ حياة مرضى السرطان».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات