مناقشة تطبيق حظر استخدام القراقير في مياه الصيد بأبوظبي

عقدت هيئة البيئة في أبوظبي، اجتماعاً تنسيقياً مع الجهات المعنية في الإمارة لمناقشة تطبيق القرار الوزاري رقم 82 لسنة 2019، والخاص بحظر استخدام معدات الصيد بالقراقير في مياه الصيد بإمارة أبوظبي، والذي أصدرته وزارة التغير المناخي والبيئة مؤخراً، ويبدأ تطبيقه في الأول من شهر مايو القادم، وذلك في إطار خطة حماية شاملة لضمان تعافي مصايد الأسماك في إمارة أبوظبي، وبناء على توصيات والدراسات وبرامج الرصد التي أجرتها الهيئة خلال السنوات الماضية.

وترأست الدكتورة شيخة سالم الظاهري، الأمين العام بالإنابة لهيئة البيئة - أبوظبي، الذي حضره علي الأحبابي رئيس جهاز حماية المنشآت الحيوية والسواحل، وممثلون عن جمعية أبوظبي التعاونية لصيادي الأسماك، وجمعية دلما التعاونية لصيادي الأسماك، حيث تمت مناقشة القرار، وتوضيح أدوار كل جهة في تطبيق بنوده.

حملات

وتطرق الاجتماع إلى أهمية استمرار حملات تنظيف مختلف المواقع البحرية والساحلية في الإمارة لإزالة القراقير المهملة في قاع البحر، والتي تم تقديرها في دراسة عام 2016، بمعدل أكثر من 10 قراقير لكل كيلومتر مربع، والتي تؤدي إلى احتجاز الأسماك ونفوقها، في ما يعرف بظاهرة (الصيد الشبحي)، الذي يهدد المخزون السمكي، ويؤثر سلباً في البيئة البحرية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات