ورشة

شرطة أبوظبي تدعو لنشر ثقافة التطوّع في مؤسسات المجتمع المدني

دعت ورشة عمل لشرطة أبوظبي، نظمتها إدارة الشرطة المجتمعية بقطاع أمن المجتمع، إلى أهمية نشر ثقافة التطوع في مؤسسات المجتمع المدني.

وعقدت الورشة في مبنى مؤسسة التنمية الأسرية، بالتعاون مع مؤسسة واجب التطوعية، وجمعية رعاية وتوعية الأحداث، وناقشت موضوعاً حول «التطوع وأهميته للرفاه الفردي والمجتمعي».

وأكدت مريم الأحمدي المستشارة الحقوقية وعضو جمعية «واجب»، أهمية نشر ثقافة التطوع في مؤسسات المجتمع المدني، باعتباره يمثل قيمة عليا، يتبناها رواد العمل التطوعي، وتعزيز روح الوطنية والمواطنة الصالحة، والإسهام في مسيرة التطوير التي تشهدها الدولة في المجالات الإنسانية والاجتماعية.

وتطرقت ميلان شريف الباحثة القانونية إلى تجربة شرطة أبوظبي في العمل التطوعي بالمجالات الثقافية والاجتماعية، مشيرة إلى أن التطوّع يعد جهداً يمارسه الأفراد باختيارهم الشخصي، لتقديم خدمة للمجتمع دون مقابل مادي، لافتة إلى تجربة «واحة الثقافة» للتطوع المعرفي، ونشر عادة القراءة في المجتمع، بتوظيف المعرفة والاستثمار في الإنسان.

واستعرضت سارة صالح من جمعية رعاية الأحداث، تجربتها التطوعية والتحديات التي واجهتها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات