يشمل فرص الاستثمار بالطاقة والمياه

تعاون بين «كهرباء دبي» وبنك ياباني

سعيد الطاير خلال لقائه الوفد الياباني | من المصدر

استقبل سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، وفداً رفيع المستوى من البنك الياباني للتعاون الدولي ضم نوبوميتسو هاياشي، نائب المحافظ، وناوكي تاماكي، الممثل الرئيسي للبنك في منطقة الشرق الأوسط، حيث بحث الجانبان سبل توسيع آفاق التعاون من خلال المبادرات والبرامج والمشاريع والفرص الاستثمارية المتاحة لدى الهيئة في مجالات الطاقة والمياه.

وحضر اللقاء من جانب هيئة كهرباء ومياه دبي المهندس وليد سلمان، النائب التنفيذي للرئيس - قطاع تطوير الأعمال والتميز.

واستعرض سعيد محمد الطاير أمام الوفد الزائر أهم المشاريع والمبادرات والبرامج التي تقوم بها الهيئة، تحقيقاً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، متطرقاً لخبرات وتجارب الهيئة في استشراف وصناعة مستقبل الطاقة من خلال ابتكار نموذج مستقبلي للمؤسسات الخدماتية في إنتاج ونقل وتوزيع الكهرباء والمياه.

استثمارات

وتناول الطاير إنجازات الهيئة موضحاً أنه لديها استثمارات بأكثر من 86 مليار درهم على مدى الأعوام الخمسة المقبلة لتلبية الطلب المتزايد على الكهرباء والمياه في الإمارة. وقد أسهمت جهودها الحثيثة في تحقيق دولة الإمارات العربية المتحدة، ممثلة بهيئة كهرباء ومياه دبي، المركز الأول على مستوى العالم، وللعام الثاني على التوالي، في الحصول على الكهرباء وفق تقرير سهولة ممارسة الأعمال 2019 الصادر عن البنك الدولي.

وقال إن الهيئة تعمل على بناء مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، بطاقة إنتاجية تصل إلى 5000 ميجاوات بحلول عام 2030، وباستثمارات إجمالية تصل إلى 50 مليار درهم، تحقيقاً لأهداف استراتيجية دبي للطاقة النظيفة التي ترمي إلى توفير 75% من طاقة دبي من مصادر الطاقة النظيفة بحلول 2050 وتحويل دبي إلى مركز عالمي للطاقة النظيفة والاقتصاد الأخضر، لافتاً إلى أن الهيئة باتت رائدة في إدارة المشاريع وفق نموذج المنتج المستقل للطاقة، وبفضل هذا النموذج حققت الهيئة نتائج عالمية المستوى ووضعت معياراً عالمياً جديداً من خلال تحقيق أرقام قياسية عالمية في أسعار الطاقة الكهربائية المنخفضة لكل كيلووات/ ساعة، الأمر الذي أدى إلى استقرار أسعار الطاقة على المدى الطويل للمستهلكين في دبي، كما اجتذبت الهيئة استثمارات عملاقة إلى الدولة من القطاع الخاص والمصارف الأجنبية، مما أدى إلى زيادة التدفقات النقدية إلى اقتصاد دبي ودولة الإمارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات