«بيت العطور» يحتضن قطعة عود بمليوني درهم

قطعة العود معروضة في متحف بيت العطور | من المصدر

تعرض بلدية دبي في متحف بيت العطور، قطعة وزنها 28 كيلوغراماً، ويبلغ طولها 1.2 متر، وسعرها حوالي مليوني درهم، وتعتبر هذه القطعة من شجرة العود الاكويلاريا الهندي، وهي من مجموعة مقتنيات المغفور لها بإذن الله، الشيخة شيخة بنت سعيد آل مكتوم، رحمها الله، التي كانت قديماً تسكن المنزل الذي يشغله بيت العطور حالياً، وكانت تحتفظ بهذه القطعة لتزين المجلس الذي تستقبل فيه ضيوفها.

ويعتبر خشب العود من أغلى أنواع الخشب في العالم، ويستخدم بشكل مستقل، أو يتم خلطه مع عطور أخرى، ويتميز برائحة عطرية يصعب تشبيهها أو مقارنتها بأي روائح طبيعية أخرى، ليس ذلك فحسب، بل تختلف الرائحة من قطعة لأخرى، وذلك وفقاً لمدى تركّز العود فيها. كما تتباين الرائحة العطرية حسب عمر شجرة الأكويلاريا والتربة التي تنمو فيها والفصيلة التي تنتمي إليها.

وينفرد العود من بين المكونات العطرية العديدة، لكونه الأكثر أهمية في العطور الإماراتية التقليدية، ويستمد العود رائحته المميزة من صمغ تفرزه الشجرة عندما تصاب بعدوى تسببها بعض الفطريات، والمادة العطرية، هي نتيجة رد فعل دفاعي تقوم به الشجرة لمعالجة الضرر الذي أصابها. ويتطلب إنتاج تولة واحدة من دهن العود، أي ما يعادل 11.67 ملليلتراً، استخدام 11.6 كيلوغراماً من خشب العود.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات