بلدية دبي تنظم تحدي «راية السعادة» لموظفيها

تطبيق «مسكني» أفضل مبادرة للعام الجاري

نظمت بلدية دبي تحدي «راية السعادة» لموظفيها للعام الثاني على التوالي، بحضور داوود الهاجري مدير عام البلدية والموظفين، وتم اختيار مبادرة تطبيق «مسكني» الذكي كأفضل مبادرة للعام الجاري.

وتهدف مبادرة «راية السعادة» إلى تحقيق سعادة المتعاملين وتحسين جودة خدمات الدائرة لكسب رضاهم، من خلال تقديم خدمات ابتكارية وحلول مميزة وذكية ومتكاملة تخدمهم وتوفر سهولة العيش والاستقرار في مدينة دبي.

وقالت منال بن يعروف السويدي، مدير إدارة علاقات المتعاملين، إن بلدية دبي تحرص على ابتكار مبادرات متميزة وغير مسبوقة، مثل مبادرة راية السعادة، والتي لها الأثر الواضح في تحسين خدماتها ورفع مستوى سعادة متعامليها من مختلف النواحي والمجالات، والتي يتم توثيقها كأفضل الممارسات، كما تعزز من مفهوم التنافس الإيجابي بين الوحدات التنظيمية في الدائرة، ولإضفاء مفهوم الشفافية والحيادية.

لجنة تحكيم

وأضافت: تم اختيار أعضاء لجنة تحكيم خارجية للتصويت لأفضل مبادرة، حيث تضمنت المجلس الوطني الاتحادي، ومؤسسة دبي للإعلام، والمجلس التنفيذي، ونادي دبي لأصحاب الهمم، ودبي الذكية، لافتة إلى أن اللجنة اختارت المبادرة الفائزة من بين 6 مبادرات، حيث فاز تطبيق «مسكني» الذكي كأفضل مبادرة لهذا العام، والذي يهدف إلى تسهيل عملية اختيار قطعة الأرض السكنية دون الحاجة للمراجعة الشخصية.

راية السعادة

وتابعت: «شملت راية السعادة مبادرة «أنظمة ذكية ومستدامة في مواقع مكبات النفايات في إمارة دبي» والتي تهدف إلى تطبيق إدارة متكاملة للنفايات بطرق إبداعية ومبتكرة تعمل بأنظمة ذكية ومستدامة من خلال باستخدام الطائرات بدون طيار في عمليات المراقبة والتفتيش في مواقع المكبات، والتي ساهمت بخفض البصمة الكربونية بنسبة 94%، وترشيد النفقات بنسبة 85%، وتحقيق الاستدامة من خلال عملية حرق غاز الميثان وتوليد الطاقة الكهربائية من الغازات الحيوية المستخلصة، مما أدى إلى تقليل الشكاوى بنسبة 70%.، مما أدت إلى رفع سعادة المتعاملين إلى 98%، وساهمت بتقليل كمية النفايات غير المصرحة إلى المكب بنسبة 13%».

أما مبادرة «مفتش السعادة» لتعزيز الأنظمة الصحية في المؤسسات الغذائية بإمارة دبي، فقامت بتشكيل فريق السعادة لنشر استبيان باشتراطات أساسية للعمل عليها وبلغة يفهمها العامل في المؤسسات، حيث تم رفع مستوى السعادة إلى 100٪، وتم تقليل نسبة المخالفات بنسبة 52٪، وتقليل البلاغات الواردة على المؤسسات الغذائية بنسبة 23٪.

زيادة نوعية

وبالنسبة لمبادرة «المحطة المتنقلة لرصد بيئة الهواء» فحققت زيادة نوعية البيانات الملتقطة بنسبة 20%، ورفع نطاق تغطية الرصد البيئي بصورة شمولية بنسبة 32%، واستحداث معايير جديدة لتعزيز الجانب البيئي لدى المنشآت الصناعية.

وأطلقت البلدية مبادرة «فحص السالمونيلا» والتي تهدف إلى الكشف عن أخطر أنواع البكتيريا المسببة للتسمم الغذائي عالمياً، وذلك من خلال استخدام نظام البصمة الوراثية للحفاظ على الصحة العامة. حققت المبادرة سعادة المتعاملين بنسبة 100%، وقللت مدة الخدمة ليتم الفحص في أقل من 24 ساعة.

نظام إلكتروني

كما ابتكرت بلدية دبي النظام الإلكتروني «E3RS» والقائم على البرمجيات مع مميزات تدعم عمليات المختبرات الحديثة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات