إطلاق «جائزة رواد التكنولوجيا والابتكار في مجال تكنولوجيا البيئة»

أعلنت هيئة البيئة أبوظبي ودائرة التنمية الاقتصادية أبوظبي، أمس، عن إطلاق النسخة الأولى من «جائزة رواد التكنولوجيا والابتكار في مجال تكنولوجيا البيئة»، وذلك بالشراكة مع بنك «إتش. سي. بي. سي الشرق الأوسط المحدود» بصفة الشريك الاستراتيجي تماشياً مع «الاستراتيجية الوطنية للابتكار» الرامية لجعل أبوظبي عاصمة رائدة في مجال الابتكار التكنولوجي وتوفير حلول فاعلة لمواجهة التحديات البيئية.

جاء ذلك خلال حفل إطلاق الجائزة الذي أقيم في فندق «سانت ريجيس» جزيرة السعديات في أبوظبي على هامش أعمال القمة العالمية للمحيطات وفعاليات «أسبوع أبوظبي الأزرق»، إذ يعد إطلاق هذه الجائزة دفعة قوية لتشجيع المبتكرين ورواد الأعمال على مواصلة التميز في تقديم وطرح أفكار وتقنيات مبتكرة وتحويلها إلى مشاريع رائدة.

وقال سالم بن شبيب، مستشار الابتكار وبراءات الاختراع في دائرة التنمية الاقتصادية - أبوظبي إن إطلاق «جائزة رواد التكنولوجيا والابتكار في مجال تكنولوجيا البيئة» يؤكد التزام دائرة التنمية الاقتصادية - أبوظبي بمواصلة مساعيها الحثيثة لتطوير وتنمية القطاعات الاقتصادية الاستراتيجية التي حددتها رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030.

من جانبه قال محمد يوسف المدفعي، المدير التنفيذي لقطاع السياسات والتخطيط البيئي المتكامل في هيئة البيئة - أبوظبي: يأتي تركيز النسخة الأولى على مجالات الطاقة النظيفة والحفاظ على المحيطات والحد من المواد البلاستيكية المستخدمة لمرة واحدة في وقت هام للغاية في الوقت الذي تستضيف فيه أبوظبي أعمال القمة العالمية للمحيطات التي تعقد للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط، إذ نطمح ضمن خططنا واستراتيجياتنا البيئية إلى خفض استهلاك البلاستيك إلى 75%، إذ تتميز دولة الإمارات بجهودها الاستثنائية باعتبارها دولة رائدة في سن القوانين التي من شأنها خفض الاستهلاك البلاستيكي في سبيل تحقيق الاستدامة البيئية.

وتركّز «جائزة رواد التكنولوجيا والابتكار في مجال تكنولوجيا البيئة» على مجالات عدة، من أهمها «الطاقة النظيفة» التي تواجه معوّقات جمّة تتطلب ابتكار تقنيات ومنتجات وخدمات جديدة تدفع مسار إنتاج الطاقة النظيفة، في خطوة داعمة لجهود الحد من انبعاثات الغازات الدفيئة من القطاعات الحيوية التي تستهلك كميات كبيرة من المياه والكهرباء.

وتجدر الإشارة إلى أنّ باب التسجيل مفتوح الآن ومستمر لغاية 2 يونيو المقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات