أشادوا بدور وزارة الموارد البشرية في تهيئة لقاء الباحثين عن عمل مع الشركات

مواطنون يشتكون تأخر الردود على طلبات التوظيف

صورة

شهد يوم التوظيف المفتوح، الذي أقامته وزارة الموارد البشرية والتوطين المخصص للمجال السياحي مؤخراً في فندق غراند حياة في دبي إقبالاً من الباحثين عن عمل، حيث سجل ما يقارب من 400 مواطن ومواطنة حتى الساعة الثانية ظهر أمس.وأشاد عدد من المشاركين الذين التقتهم «البيان» بدور الوزارة في تهيئة البيئة المناسبة لالتقاء الباحثين عن عمل مع الشركات والمؤسسات المختلفة بشكل مباشر، مشددين في الوقت ذاته على ضرورة متابعة طلبات التوظيف مع الشركات الخاصة في ظل عدم تلقي ردود أو استكمال إجراءات التعيين، لافتين إلى أنهم شاركوا في أكثر من يوم توظيف مفتوح، ولم يحالفهم الحظ في الحصول على وظيفة، وقالوا إن بعض الأسئلة التي وجهت إليهم لا تتناسب مع المؤهلات مما أربكهم ومنح القائمين على التوظيف انطباعاً غير إيجابي.

بدورها، أكدت وزارة الموارد البشرية والتوطين أن دور الوزارة لا يتوقف عند عملية التوظيف، فهناك فرق ولجان لمتابعة تمكين الموظفين، الذين يتم مقابلتهم في معارض وأيام التوظيف المفتوحة، وأنه يتم التواصل مع الجهات في حال وجود عوائق أمامهم، ومتابعة شكاوى المواطنين على تلك المؤسسات والتأكد من حصول المستحقين على وظائف.

وقال سعيد علي باحث عن عمل حاصل على الشهادة الإعدادية «عملت في إحدى الجهات العسكرية في الدولة لفترة طويلة ولدي خبرة تقارب 15 عاماً إلا أنني منذ 3 سنوات لم أجد وظيفة مناسبة بعد استقالتي».

وأشار سعيد الذي شارك أكثر من 10 مرات في أيام التوظيف إلى أن الشركات تأخذ السيرة الذاتية وينتهي الأمر عند هذا الحد وأنه يطمح إلى أن يكون مشرفاً أو مساعداً أو مفتشاً وأن الوظائف المعروضة حالياً غير مناسبة على الرغم من أنه حاصل على العديد من الدورات.

وأشارت طيف الجسمي حاصلة على ثانوية عامة عام 2012 إلى أنها تمتلك خبرة في أحد البنوك وشركة طيران وشركة تأمين ولديها خبرة مناسبة مع لغة إنجليزية جيدة جداً، كما حصلت على العديد من الدورات التأهيلية والتي تتعلق بخدمة العملاء.

ولفتت هنادي ناصر عبد الرحمن حاصلة على ثانوية عامة وتعمل في إحدى الجهات الحكومية في دبي إلى أنها ترغب في تغيير مجال العمل والحصول على فرصة أفضل خاصة أن لديها خبرة حوالي 8 سنوات في خدمة العملاء والمهارات الحياتية، مؤكدة أنها لا تمانع في ترك العمل الحكومي والاتجاه للعمل الخاص خاصة أن كليهما خدمة للوطن.

وأفادت روضة مكي الحاصلة على بكالوريوس إدارة أعمال وتسويق من الجامعة الكندية منذ عدة أشهر، أنها خضعت للعديد من الدورات وتسعى إلى العمل في مجال الاتصال والتسويق الذي يتناسب مع مؤهلاتها الشخصية.

وأكدت أن توفير هذا الكم الكبير من الشركات والفنادق في مكان واحد فرصة مثالية للاطلاع على الشواغر من واقع سوق العمل والمتطلبات لكل وظيفة، ومن ثم تنمية وتطوير المهارات التي يتطلبها سوق العمل، منوهة بأنها تلقت أحد عروض التوظيف كما أجرت مقابلتين حتى منتصف اليوم.

وأكدت وزارة الموارد البشرية والتوطين أنها تنسق مع العديد من الشركات للوقوف على إجراءاتها التي ستتخذها للمفاضلة بين المواطنين الذين يترشحون للتعيين لديها بعد أن اجتازوا المقابلات الوظيفية، التي أجريت لهم خلال ثلاثة أيام مفتوحة للتوظيف نظمت في كل من دبي والشارقة وأم القيوين في إطار مبادرة تسريع التوطين النوعي والتوظيف المباشر في القطاعات المالية والمصرفية والتأمين والتجزئة والسياحة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات