التزام صيادي رأس الخيمة بعدم صيد الشعري والصافي

أكد خليفة المهيري رئيس جمعية رأس الخيمة التعاونية لصيادي الأسماك، التزام جميع العاملين في مهنة الصيد بقرار عدم صيد أسماك الشعري والصافي العربي في موسم تكاثرها «من الأول من مارس إلى 30 أبريل من كل عام»، مؤكداً أن القرار الوزاري رقم 501 لعام 2015 ساهم في الحفاظ على تنظيم صيد أسماك الشعري والصافي العربي تزامناً مع موسم تكاثرها، وحمايتها من الصيد الجائر باعتبارها من أهم الأنواع المحلية التي يتم اصطيادها خلال موسم تكاثرها.

وأشار إلى أن ارتفاع الوعي بحماية وتنمية الثروة السمكية لدى أبناء مهنة الصيد في رأس الخيمة، يؤكد أهمية تلك التشريعات التي تعزز استدامة مصادر الدخل وخاصة في قطاع الصيد البحري وحماية تلك الأنواع من الانقراض وتنميتها للأجيال الحالية والمستقبلية، مشيراً إلى أن القرار تم تطبيقه بنجاح منذ صدوره في الأعوام الماضية.

التزام وأكد المهيري، أهمية التزام النواخذة بتوعية العمال على قوارب الصيد لإطلاق أسماك الشعري والصافي العربي التي يتم اصطيادها داخل القراقير وإعادتهم إلى المياه، لعدم تعرضهم للمساءلة القانونية من مفتشي الجهات الرقابية المعنية بتطبيق القرار، لافتاً إلى أن عمليات حظر الصيد لا تتضمن أسماك «الشعري السولي واليماه والشخيلي، والصافي صنيفي».

وأشار إلى أن أسواق الأسماك في رأس الخيمة لم تسجل أية مخالفة منذ تطبيق القرار في الأول من مارس الجاري، حيث التزم الجميع من صيادين وتجار بعدم شراء أو تداول أسماك الشعري والصافي العربي، لافتاً إلى أن طاولات بيع الأسماك خلت من المحصول اليومي لليوم الثالث على التوالي نتيجة لتوقف رحلات الصيد اليومية عن الخروج للبحر نتيجة لارتفاع الأمواج البحرية وشدة الرياح.

وأضاف: انطلقت قوارب الصيد ظهر أمس في الخروج بعد التصريح لها بذلك، ومن المتوقع أن تبدأ الأسعار بالانخفاض.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات