ضمن برنامج «العلاقة بين الماء والطاقة والغذاء»

المهيري أول وزيرة تُحاضر بالأمن الغذائي في «نيويورك أبوظبي»

أصبحت معالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري، وزيرة دولة المسؤولة عن ملف الأمن الغذائي المستقبلي، أول مسؤول حكومي على المستوى الوزاري يحل ضيفاً محاضراً على برنامج «العلاقة بين الماء والطاقة والغذاء» والذي تنظمه جامعة نيويورك أبوظبي، بهدف بناء كفاءات المستقبل القادرة على تعزيز الأمن الغذائي محلياً وعالمياً.

وسلط البرنامج الضوء على مدى 3 أسابيع على العلاقة الوثيقة بين إمدادات الماء والطاقة والغذاء، مع التركيز على الدور الحيوي للماء في الزراعة وكامل سلسلة التوريد الزراعية الغذائية، بالإضافة إلى أهمية الطاقة في إنتاج وتوزيع الماء والغذاء.

وتضمن البرنامج محاضرات ألقاها خبراء مختصون في المجالات الثلاثة، وكذلك زيارات ميدانية إلى مواقع مختلفة في دولة الإمارات العربية المتحدة لاكتساب خبرة عملية حول التحديات الجغرافية والثقافية والتقنية وانعكاساتها على أنظمة الغذاء والماء والطاقة.

وقالت معاليها: «في ظل التأثيرات المستقبلية لتغير المناخ والازدياد السكاني العالمي، أصبحت الاستدامة محط الاهتمام الأول للسلطات المعنية حول العالم، وفي الإمارات، تحتم علينا الظروف المناخية والبيئية تطوير خطط طموحة وشاملة لضمان أمننا الغذائي في المستقبل القريب والبعيد، وكانت قيادتنا الرشيدة سباقة إلى توجيه الهيئات الحكومية في الدولة - وكذلك الشركات الخاصة والمؤسسات الأكاديمية والمنظمات غير الربحية - لوضع استشراف المستقبل في صلب أولوياتنا وفي كل خططنا ونشاطاتنا».

خطط

وأضافت: «يسعدني أن تتاح لي فرصة التواصل مع الطلاب هنا في جامعة نيويورك أبوظبي بصفتي محاضراً ضيفاً. ولا شك أن الطلاب، والشباب بوجه عام، هم مكون أساسي في جميع خطط الأمن الغذائي، أي أنه لكي نضمن تعزيز الأمن الغذائي في المستقبل بصورة أفضل، لا بد لنا منذ اليوم أن ندرب ونؤهل خبراء الأمن الغذائي الشباب لبناء غد آمن غذائياً، ومن هذا المنطلق، فإن مكتب الأمن الغذائي يضع في صدارة أولوياته تفعيل دور الشباب في جميع أنشطته وبرامجه ومبادراته».

وقدمت وزيرة الدولة للأمن الغذائي 4 محاضرات، الأولى بعنوان «الماء والغذاء»، حددت فيها استراتيجيات تكييف الزراعة مع ظروف الاحتباس الحراري.

وتناولت المحاضرة الثانية «الماء والطاقة»؛ فيما جاءت المحاضرة الثالثة بعنوان «الغذاء كطاقة»، وتضمنت زيارات ميدانية إلى «القمة العالمية لطاقة المستقبل 2019» ضمن «أسبوع أبوظبي للاستدامة» الذي استضافته «مصدر». وجاءت المحاضرة الرابعة والأخيرة حول العلاقة بين الطاقة والماء والأمن الغذائي.

فرص

وتحدثت معالي المهيري حول التحديات والفرص المرتبطة بالأمن الغذائي والاستدامة في الإمارات العربية المتحدة، وكذلك البرامج الناجحة التي تم تنفيذها حتى اليوم والمبادرات المستقبلية التي خطط لها مكتب وزيرة الدولة للأمن الغذائي في الإمارات.

من جهتها، قالت كارول براندت، نائب عميد التعليم العالمي والتوعية في جامعة نيويورك أبوظبي: «لقد تشرف الكادر التدريسي في برنامج «العلاقة بين الماء والطاقة والغذاء» بحضور ومشاركة معالي مريم المهيري في تصميم البرنامج، حيث ركزت على دولة الإمارات كدراسة حالة في مجال الأمن الغذائي».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات