وزارة تنمية المجتمع و«دائرة النقل» بأبوظبي تدعمان أصحاب الهمم

وقعت وزارة تنمية المجتمع ودائرة النقل في أبوظبي- ممثلة بمركز النقل المتكامل- مذكرة تكامل خدمات لتعزيز التعاون بين الجهات، بما يدعم تفعيل السياسة الوطنية لتمكين أصحاب الهمم من إمكانية الوصول وتنفيذ كود الإمارات للبيئة المؤهلة في مجال النقل، إضافة إلى تمكين الأشخاص أصحاب الهمم من الوصول السهل والآمن إلى مختلف الأماكن والخدمات.

وبموجب المذكرة، فإن خدمة إصدار تصاريح أصحاب الهمم على المركبات أصبحت منوطة بمركز النقل المتكامل بعد انتقال الخدمة من شرطة أبوظبي ابتداء من أمس، وفيما يتعلق بالتصاريح التي صدرت قبل هذا التاريخ ستكون سارية المفعول حتى انتهاء مدتها وعند التجديد تطبق عليها آلية الإصدار الجديدة.

وقع المذكرة ناصر إسماعيل الوكيل المساعد لقطاع الرعاية الاجتماعية في وزارة تنمية المجتمع، ومحمد درويش القمزي مدير عام مركز النقل المتكامل في أبوظبي.

وأكد ناصر إسماعيل أن دعم وتمكين أصحاب الهمم مسؤولية وطنية تتشارك فيها فئات المجتمع كافة، تحقيقاً للدمج الفعلي الذي يليق بتطلعات الجميع، وفي هذا الصدد تأتي مذكرة التكامل مع دائرة النقل في أبوظبي، والتي تعد شراكة حيوية تلتزم بقيم وطنية عليا.

وأشار إلى استراتيجية الحكومة الاتحادية ورؤيتها 2021م التي تهدف إلى تحقيق العيش الكريم ورفاهية الإنسان وضمان توفير الخدمات الاجتماعية ذات الجودة العالية وتسهيل الوصول إلى الخدمات الحكومية وتفعيل الشراكة الاستراتيجية بين الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية والقطاع الخاص للارتقاء بالخدمات المقدمة للجمهور بتفعيل المشاركة المجتمعية والتعاون المشترك بين هذه الجهات، ولدعم وتحقيق مؤشر الأجندة الوطنية الذي يتضمن مؤشر التلاحم المجتمعي، ومؤشر التلاحم الأسري والدمج المجتمعي لكل فئات المجتمع، وتقديم خدمات اجتماعية مستدامة وبصورة مبتكرة، وهو ما تؤطره.

من جانبه قال محمد درويش القمزي: إن المذكرة تأتي في إطار تكامل الخدمات المقدمة لأصحاب الهمم بما يعزز استفادتهم من الخدمات التي يقدمها مركز النقل المتكامل ويدعم انتقالهم من مرحلة الرعاية الاجتماعية إلى التنمية الاجتماعية.

وأضاف القمزي: إنه بموجب المذكرة، يحصل أصحاب الهمم من حاملي بطاقة أصحاب الهمم أو شهادة لمن يهمه الأمر لحالات الإعاقة المؤقتة التي يتم إصدارها من وزارة تنمية المجتمع، على خدمات مركز النقل المتكامل، حيث ينال حامل البطاقة تصريح مواقف أصحاب الهمم.

وتسعى المذكرة إلى تحقيق الربط الإلكتروني وتبادل المعلومات وقواعد البيانات والإحصاءات حول أصحاب الهمم.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات