خلال اجتماع مجلس أمناء مؤسسة حميد النعيمي الخيرية

ولي عهد عجمان: العطاء فلسفة وممارسة في المجتمع الإماراتي

أكد سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس مجلس أمناء مؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية مكانة العطاء الخيري والإنساني على أرض دولة زايد الخير، والذي يمثل فلسفة وممارسة في المجتمع الإماراتي بكل فئاته ومقوماته المادية والمعنوية ضمن نهج كرس صورة الإمارات في المحافل الإقليمية والدولية بوصفها من أكبر الدول المانحة في العالم.

مشيراً سموه إلى أن مؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية وبتوجيهات من صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان تنتهج في مسيرة عملها الخيري والإنساني نهج قيادة دولة الإمارات والتي أسس قواعدها وأرسى مبادئها الوالد القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وسار على نهجه وقيمه الثابتة خلفه قائد مسيرة الوطن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإخوانه أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

جاء ذلك خلال ترؤس سمو ولي عهد عجمان رئيس مجلس أمناء مؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية بمقر المؤسسة، اجتماع مجلس الأمناء اطلع خلاله على خطط عمل المجلس والمشاريع والبرامج الميدانية المنفذة على أرض الواقع لتعزيز ودعم الجهود الخيرية والإنسانية لكافة الأسر المواطنة المتعففة والمعوزة وتوفير كافة الإمكانيات لإنجاح المشاريع بما يسهم في دعم واستقرار الأسر المواطنة بمختلف المناطق.

حضر الاجتماع أعضاء المجلس الشيخ أحمد بن حميد النعيمي نائب رئيس مجلس الأمناء والشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي والدكتور عبدالله محمد الأنصاري وأحمد إبراهيم الشامسي والشيخة عزة بنت عبدالله النعيمي المدير العام لمؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية وعدد من موظفي المؤسسة.

تخفيف المعاناة

وأكد سموه أن مؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية تسعى من برامج عملها المتواصلة العمل على التخفيف من معاناة الآخرين بشتى السبل المتاحة في إطار سياسة منهجية ثابتة تترجم إيمان دولة الإمارات بقيمة العمل الإنساني والخيري باعتباره أساس السلم والاستقرار العالميين وتعكس رسالة الدولة قيادة وشعباً وأن الخير قيمته تكون أكبر كلما كان أعم وأشمل.

من جانبها قدمت الشيخة عزة بنت عبدالله النعيمي المدير العام لمؤسسة حميد بن راشد النعيمي شرحاً شاملاً لسمو ولي عهد عجمان وأعضاء مجلس الأمناء حول أهم خطط العمل المزمع تنفيذها وآليات العمل والبرامج المنفذة بالتعاون مع كافة الجهات الحكومية المحلية على مستوى عجمان وأيضا سياسة الوقف الخيري وإدارة السعادة المجتمعية وأهدافها والتعريف بمشروع «إسكان» الذي يهدف إلى تحقيق بيئة آمنة ومناسبة لسعادة الأسرة والمجتمع ومشروع الدعم التعليمي وكفالة الأيتام وكفالة العجز الصحي وسياسة الزكاة والية تنفيذها واستراتيجيتها لتعزيز مسيرة العطاء الخيري والإنساني في عجمان.

كما استعرض المجلس مبادرة «يسر» التي تهدف إلى تفريج كربة الغارمين والمتعثرين مادياً والذين لديهم مديونية للبنوك أو قضايا مالية تنفيذية في المحاكم بالإضافة إلى مشروع «عينية» الذي يسعى إلى تعزيز التلاحم المجتمعي والتماسك الأسري وإيحاد مجتمع مشارك بفعالية في البناء والتطوير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات