«حماية الدولي» يوعّي الطلبة بدور الصديق الإيجابي وأثره في حياة الإنسان

التقى العقيد عبدالله حسن مطر الخياط مدير مركز حماية الدولي بالإدارة العامة لمكافحة المخدرات في شرطة دبي، بطلاب الصف 9-12 بمدرسة فيلادلفيا الخاصة بدبي، حيث تمحورت بنود اللقاء حول «الصديق الإيجابي» وأثره في حياة الإنسان.

وحثّ العقيد عبدالله الخياط، الطلبة على اختيار الصديق المناسب، مشيراً إلى أن العلاقة بين الطرفين تنتقل رويداً رويداً لمراحل متقدمة من العمر وتتوطد، فإن كان الصديق إيجابياً ستنعكس العلاقة على حاضر الطالب ومستقبله، وإن كان خلافاً لذلك فالسقوط سيكون نتيجة حتمية.

كما تناول العقيد الخياط السُبل الوقائية التي تقي الطلبة من خطر المخدرات بأنواعها من خلال رفع مستوى الثقافة والوعي الإدراكي، وعدم الخضوع والانصياع لرفقاء السوء، بالإضافة إلى التعوّد بقول «لا» لأي شخص يقدم مواد غير معروفة المصدر.

وحث مدير مركز حماية الدولي الطلاب مع الهيئتين الإدارية والتدريسية على التواصل مع الإدارة العامة لمكافحة المخدرات عبر الرقم المجاني 901 وسوف يتم التعامل مع المعلومات بسرية تامة.

وقال العقيد عبدالله الخياط: المنهجية الوقائية المتبعة في الإدارة العامة لمكافحة المخدرات تندرج ضمن استراتيجية واضحة، وهي أن المكافحة والضبط لن تأتي ثمارهما طالما لم تُفعّل الجوانب التوعوية في المدارس على وجه الخصوص والمجتمع بشكل عام، لذلك خصص مركز حماية الدولي مساحة زمنية كبيرة من وقت فريق عمله للنزول إلى الميدان التربوي، وتوعية طلاب المدارس بخطورة الانقياد وراء مروّجي المخدرات بشكل عام والحبوب المخدرة بشكل خاص.

وأضاف: «يسعى محاضرو مركز حماية الدولي إلى توضيح ماهية هذه الحبوب المخدرة وأثرها النفسي والعقلي السلبي على الطلاب، والجُرم الذي يقع عليهم حين يضبطون من قبل رجال المكافحة وأثر ذلك على الأسرة».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات