16 متنافساً في اليوم الـ 7 لمسابقة هند بنت مكتوم للقرآن

أعضاء اللجنة خلال الاجتماع | من المصدر

شهدت فعاليات اليوم السابع لمسابقة الشيخة هند بنت مكتوم للقرآن الكريم، أمس، منافسة 16 متسابقاً ومتسابقة من مواطني ومقيمي الدولة على المراكز الأولى في الحفظ.

وتنافس أمس كل من أحمد محمد زقدان، عبد الله عبد الجليل إسلام، محمد عبيد الشميلي النقبي من مؤسسة رأس الخيمة للقرآن وعلومه، سعيد أحمد بن طوق من وزارة التربية والتعليم، عبد الرحمن محمد الدين كبير، محمد سار، محسن محمد ظفر، ورزين فواز شاروبارامبيل محمد من مركز بلال بن رباح لتحفيظ القرآن الكريم.

واستمعت لجنة التحكيم إلى كل من نسيبة عفيف علي عبود ورقية مولاي من مركز النهضة الديني الثقافي، إضافة إلى نسيبة محمد حسين قاسم من مركز الهدى لتحفيظ القرآن بالمزهر، وشمسة جمال عبد الله راشد لوتاه من مركز أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، وخديجة فرسانة محمد أيوب ونصرة عبد الفتاح محمد وصالحة بايكا حسين حاجي وآسيا بنت كاميلو من مركز بلال بن رباح لتحفيظ القرآن الكريم.

مستوى مميز

وأعرب إبراهيم محمد بوملحة مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية، رئيس اللجنة المنظمة للجائزة، عن سعادته بالمستوى المتميز الذي يقدمه المشاركون، وبالتنافس الكبير الذي تشهده المسابقة، وهو ما يعبر عن الاهتمام الكبير الذي توليه مراكز تحفيظ القرآن الكريم بالدولة، لرفع مستوى أداء منتسبيها.

وأضاف بوملحة أن ما يثلج الصدر، أن مسابقة الشيخة هند بنت مكتوم للقرآن الكريم، حققت نجاحاً ملحوظاً ومتميزاً، وسمعة كبيرة، وتفوقاً واضحاً من خلال دقتها في التنظيم الذي يشرف عليه فريق عمل عالي الكفاءة، للارتقاء بهذه المسابقة إلى مستويات مرموقة، استكمالاً للجهود الكبيرة التي تبذلها مراكز تحفيظ القرآن الكريم بالدولة.

وأشاد أعضاء لجان تحكيم المسابقة بمستوى المتسابقين في المسابقة، التي تستقطب حفظة كتاب الله من مواطني الدولة والمقيمين على أرضها الطيبة، من الجنسين، والمرشحين من مراكز ومؤسسات تحفيظ القرآن الكريم، وحرص الجائزة على ترسيخ جهود هذه المراكز في رفع مستوى المتسابقين، وتكريمهم وتشجيعهم، وتأهيلهم لتمثيل دولة الإمارات بشكل مشرف في المسابقات الدولية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات