في استطلاع لـ«الداخلية» ضمن حملة «لا تنشغل بغير الطريق»

70 % يرون أن «الهاتف» سبب تشتت ذهن السائقين

أجرت إدارة الإعلام الأمني في وزارة الداخلية استطلاعاً للرأي العام عبر منصاتها على مواقع التواصل الاجتماعي ضمن حملة «لا تنشغل بغير الطريق»، وتبين أن 70 % من المشاركين يرون أن الهواتف المتحركة هي أكثر الأسباب التي تشتت ذهن السائقين على الطريق، في حين رأى 12 % أن وضع المكياج هو أحد أسباب انشغال السائقات عن الطريق.

وأرجع 8 % من المشاركين أسباب الانشغال عن الطريق، إلى تناول السائقين المأكولات والمشروبات أثناء القيادة، و5 % إلى وجود الأطفال داخل المركبة، فيما أرجع 5 % من المشاركين تشتت الذهن وعدم التركيز إلى أسباب أخرى مثل التدخين، وعدم أخذ قسط وفير من النوم والقيادة لمسافة طويلة وغيرها.

توعية

وتستمر فعاليات التوعية والنشاطات المرافقة لحملة وزارة الداخلية المرورية الموحدة «لا تنشغل بغير الطريق»، والتي أطلقتها الوزارة مطلع شهر فبراير الجاري تعزيزاً للسلامة المرورية على الطرق.

وقال اللواء المهندس المستشار محمد سيف الزفين، رئيس مجلس المرور الاتحادي بوزارة الداخلية، إن الحملة ابتدأت بالتوعية بخطورة استخدام الهاتف المتحرك أثناء القيادة، سواء لإجراء المكالمات أو لالتقاط الصور، أو لمتابعة وتصفح الإنترنت، حيث يعد ذلك من المخالفات الخطرة والتي ترفع نسبة وقوع حادث بدرجة كبيرة، لما يسببه الهاتف من انشغال لقائد المركبة عن الطريق ويفقده تركيزه بنسبة عالية، ويؤثر بالتالي في قدرته على التحكم بالمركبة والقيادة بشكل صحيح.

انخفاض

وأوضح الزفين، على الرغم من الجهود المبذولة والتي أسفرت عن انخفاض معدل الوفيات بنسبة 13.8% على مستوى الدولة العام الماضي، حيث بلغ مؤشر الوفيات الذي تحقق 3.83 لكل مئة ألف من السكان عام 2018، إلا أن مبادرات التوعية والإجراءات ستستمر لتعزيز السلامة المرورية.

ونبه إلى أن مخالفة الانشغال بالهاتف عن الطريق، أصبحت في الوقت الراهن، تشكل أحد الأسباب الرئيسية لوقوع الحوادث على طرق الدولة، وقد سجلت إحصاءات وزارة الداخلية 88 ألفاً و619 مخالفة انشغال عن الطريق أثناء قيادة المركبة بالهاتف في العام 2018، مما يشير إلى ضرورة تكثيف التوعية في هذا المجال للحد من استخدام قائد المركبة للهاتف بأية صورة كانت.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات