«وطني الإمارات» تحفز قيم التسامح ومهارات القيادة

ضرار بالهول

نفذت مؤسسة «وطني الإمارات» منذ بداية العام الجاري وحتى الآن برنامجين لتحفيز قيم ومهارات القيادة والتسامح عند الشباب والناشئة وتنمية تفكيرهم وإكسابهم المهارات والمعارف الضرورية للمستقبل، إضافة لتعريفهم بسلوكيات المواطنة الصالحة والتي تأهلهم للقدرة على القيادة واستشراف المستقبل عبر الدورات والورش التفاعلية والمحاضرات النظرية والتطبيقية التي تتناول محاور التطوع، وخدمة الوطن، والمسؤولية الاجتماعية.

صناعة التسامح

وقال المدير التنفيذي لمؤسسة وطني الإمارات ضرار بالهول الفلاسي: «تعمل المؤسسة على تحديث برامجها ومبادراتها وفقاً للتوجه العام للدولة وحتى تتماشى مهارات الشباب والناشئة للمستقبل، إضافة لتحفيزهم على معرفة أهمية صناعة التسامح في مجتمع الإمارات».

وأضاف: «انطلاقاً من تلك الأهداف واصلت مؤسسة وطني الإمارات عملها في إطلاق وتنفيذ «قافلة التسامح» والتي لاقت نجاحاً وإقبالاً ملحوظين من المؤسسات والجهات والمدارس الحكومية والخاصة حيث بلغ عدد المستفيدين في نسختها الأولى ما يقارب 2000 مستفيد، وفي نسختها الثانية ما يقارب 7000 مستفيد من جميع إمارات الدولة ومن جنسيات ولغات مختلفة.

وأوضح: «أن قافلة التسامح لعام 2019 تعمل على استراتيجية تحصين الشباب ضد الكراهية والتطرف والتحريض من خلال تطوير الورش التفاعلية من ناحية طرح الأفكار ومعرفة المستجدات المتعلقة بقيم التسامح والحوار والتعايش السلمي».

أهداف

وتابع بالهول: «حددت مؤسسة وطني الإمارات أهدافاً معينة من «قافلة التسامح» أبرزها ترسيخ قيمة التسامح باعتباره سلوكاً عملياً في نفوس الناشئة، وتحقيق أسس الرعاية والتوجيه الخُلُقي والديني والاجتماعي والمعنوي، إضافة لتحقيق رؤية الدولة وتوجهات الحكومة الرشيدة، وتعزيز السلوكيات التي تؤكد على المواطنة الصالحة والقيم المجتمعية الإماراتية».

واختار جميع المشرفين على برنامج «قافلة التسامح» الفئات وهم: الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة، مجالس الضواحي والقرى التابعة لوزارة الداخلية، نزلاء المؤسسات العقابية بجميع إمارات الدولة، المعلمين والطلبة في المدارس الحكومية والمدارس الأجنبية، مراكز وجمعيات أصحاب الهمم.

ونظمت المؤسسة أنشطة متنوعة ضمن برنامج قياديو 2020 والذي يتضمن 3 ورش عمل في شهر يناير الماضي، وهي وثيقة قيم وسلوكيات المواطن الإماراتي من تقديم الدكتورة أمل حميد مستشارة الشؤون المجتمعية في مؤسسة وطني الإمارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات