خلال جولة في محمية دبي الصحراوية

«الحفظ الدولية» تطلع على تجربة الإمارات في حماية التنوع البيولوجي والسياحة البيئية

سلط معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة، خلال جولته في محمية دبي الصحراوية مع مسؤولي منظمة الحفظ الدولية وهم إم سانجيان رئيس المنظمة.

والممثل العالمي هاريسون فورد نائب الرئيس، الضوء على جهود الإمارات الدائمة في الحفاظ على التنوع البيولوجي وضمان استدامة الأنواع الحية وحماية المهدد من الانقراض، وجهودها في الحفاظ على البيئة بشكل عام وزيادة أعداد المحميات الطبيعية.

وحث وتشجيع القطاع الخاص على الالتزام بمعايير صداقة البيئة المعتمدة دولياً، مستعرضاً المشروع الوطني للسياحة البيئية «كنوز الطبيعية في الإمارات» الذي أطلقته الوزارة خلال العام الماضي.

موائل

وتعتبر محمية دبي الصحراوية «لصون الحياة الصحراوية» أول محمية وطنية في دولة الإمارات، وهي منطقة محمية بشكل دائم، والتي تضمن مستقبل الموائل الصحراوية في المنطقة والعديد من أنواع النباتات والحيوانات المهددة.

وأطلع سانجيان وفورد خلال الجولة على آليات التعامل المستدام مع الأنواع التي تم حمايتها من الانقراض ومنها المها العربي وفقاً لنظم إيكولوجية علمية سلمية تهدف إلى حماية موارد الطبيعة والتنوع البيولوجي والحفاظ على استدامتها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات