افتتح معهد التدريب والتكنولوجيا في نقابة الصحافيين المصرية وزار «القاهرة للكتاب»

حاكم الشارقة: الكلمة الصادقة تعزز مصداقية الصحافة

سلطان القاسمي خلال افتتاحه معهد التدريب والتكنولوجيا في نقابة الصحافيين المصرية | من المصدر

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة أن الكلمة الصادقة والهادفة تعزز من مصداقية الصحافة.

وعلى كل صاحب قلم أن يحرص على تدوين الكلمة الطيبة ويبتعد عن كل كلمة منفرة، وأن يحرص كذلك على كتابة الكلمة التي تحث على التعاون والترابط، ويبتعد عن كل كلمة يمكن لها أن تحدث شقاً في الصف، وأوضح سموه أن الصحافة كلمة والكلمة أمانة.

جاء ذلك في كلمة لسموه ألقاها أمام حضور حفل افتتاح معهد التدريب والتكنولوجيا الذي أقيم بمكرمة سخية من سموه ضمن مبنى نقابة الصحافيين الواقع في العاصمة المصرية القاهرة، وبتكلفة مالية قدرت بـ 50 مليون جنيه مصري.

المراسل السري

وقال صاحب السمو حاكم الشارقة «كثير منكم ذكر بأنني محب للثقافة ومحب للعلم ومحب لمصر، ولكن ما لا تعرفونه هو أنني اليوم عندما آتي إلى هنا لأضع يدي في يدكم كوني واحداً منكم، عملت في الصحافة منذ زمن بعيد وفي فترة مبكرة من عمري».

وأضاف سموه راوياً قصة بداية عمله الصحافي التي كان قد ذكرها في كتابه سرد الذات حينما كان عضواً في فريق كرة القدم التابع للمحطة الجوية في الشارقة إبان الاحتلال البريطاني، وكيف أنه التقى بالكاتب الصحافي جميل عارف من مجلة "آخر ساعة" المصرية في خمسينيات القرن المنصرم، وكان يود هذا الصحافي الولوج للقاعدة العسكرية البريطانية ومعرفة ما تحويه من تفاصيل.

ولكون سموه عضواً في فريق كرة قدم المحطة كان بإمكانه تسهيل مهمة ولوج الصحافي إلى القاعدة العسكرية، وتطوع صاحب السمو حاكم الشارقة بالتقاط مجموعة من الصور للقاعدة العسكرية وإرسالها لمصر فيما بعد.

كما ساهم في تقديم معلومات جلية حول القاعدة استطاع من خلالها الصحافي جميل عارف إعداد تحقيق شامل عن الوجود البريطاني في المنطقة نشر في العدد 1196 من مجلة "آخر ساعة"، والذي صدر في 25 سبتمبر 1957، وكان قد ذكر جميل عارف في تحقيقه عبارة (المرافق لنا) وهي إشارة لصاحب السمو حاكم الشارقة الذي مكنه من دخول القاعدة العسكرية البريطانية في ذلك الوقت.

وقال صاحب السمو حاكم الشارقة «كنت المراسل الخفي والسري لجميل عارف في كل ما كان يكتبه عن المحطة وعن القاعدة العسكرية البريطانية في الشارقة، وفي أحيان كان يطلب مني إجراء استبيانات حول شأن معين لتدعيم تحقيق صحافي ما، ولا أجد من يجيب على تلك الأسئلة فأقوم بالإجابة عنها بنفسي كوني ابن المنطقة، وأعلم بأحوالها وأوضاعها».

واختتم سموه كلمته موجهاً حديثه لجموع الصحافيين في مصر والعالم العربي حيث قال «اسمحوا لي أن أكون معكم بالكلمة الصادقة والهادفة، اسمحوا لي أن أعمل معكم من أجل مصداقية الصحافة، واحرصوا على ما تقولون أو تكتبون، وابتعدوا عن الفتنة فهي أشد من القتل، وعليكم بالكلام الطيب المقرب لا المنفر، الباعث على التعاون والتضحية، فالصحافة كلمة، والكلمة أمانة ولي أمانة عندكم فحافظوا عليها».

وكان قد بدأ حفل افتتاح معهد التدريب والتكنولوجيا بوصول صاحب السمو حاكم الشارقة إلى مقر نقابة الصحافيين المصريين، حيث كان في استقباله عبد المحسن سلامة نقيب الصحافيين المصريين رئيس مجلس إدارة مؤسسة الأهرام، والدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة وأعضاء مجلس إدارة النقابة وجمع غفير من الصحافيين أعضاء النقابة وممثلي وسائل الإعلام المختلفة.

وتفضل سموه في مستهل الحفل بإزاحة الستار عن اللوح التذكاري للمعهد، كما تابع والحضور فيلماً تسجيلياً قصيراً حول أبرز أنشطة نقابة الصحافيين في مصر.

وجهودها في دعم أعمال الصحافيين المصريين، كما تناول جانباً من الفيلم الحديث عن المعهد الذي يقدم تدريباً مهنياً رفيع المستوى يحصل المشارك فيه على شهادات معتمدة، ومن خلاله ستعمل النقابة على الاستثمار من أجل الحفاظ على قوة تشغيله وكي تنمي من الطاقات والقدرات البشرية في مجال الصحافة.

معرض القاهرة للكتاب

إلى ذلك، زار صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة أول من أمس معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته الـ 50، حيث كان في استقباله لدى وصوله مركز المعارض مقر إقامة المعرض كل من الدكتورة إيناس عبد الدايم، وزيرة الثقافة المصرية، والدكتور هيثم الحاج علي، رئيس الهيئة العامة المصرية للكتاب.

ومحمد رشاد رئيس اتحاد الناشرين العرب. وتجول صاحب السمو حاكم الشارقة في القاعة الرئيسية من المعرض متفقداً جناح الهيئة العامة المصرية للكتاب وجناح وزارة الدفاع المصرية، كما زار سموه جناح جامعة الدول العربية ضيف شرف الدورة الحالية من المعرض، وشاهد الجزء الخاص بمبادرة كتاب لكل زائر وأيضاً الجزء الخاص بالأرشيفات التاريخية للجامعة.

بالإضافة إلى الكتاب الأرشيفي الخاص بأخبار جامعة الدولة العربية منذ عام 1943. كما عرج صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي على منصات معهد الشارقة للتراث ومعرض أبوظبي الدولي للكتاب وأجنحة هيئة الشارقة للكتاب واتحاد الناشرين العرب ووزارة الثقافة المصرية وجمعية الناشرين الإماراتيين.

وقد التقى سموه خلال جولته عدداً من أصحاب دور النشر والمكتبات العربية وتبادل معهم الأحاديث حول عدد من القضايا المشتركة في عالم النشر والكتاب.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات