تجريه «صحة دبي» بالتعاون مع مركز الإحصاء

بدء تنفيذ مشروع المسح الصحي في دبي اليوم

حميد القطامي

تبدأ هيئة الصحة بدبي، بالتعاون مع مركز دبي للإحصاء اليوم تنفيذ مشروع المسح الصحي لإمارة دبي، بهدف التعرف إلى الواقع الصحي في الإمارة، والتغيرات، والاتجاهات، التي طرأت عليه منذ عام 2014، وذلك ضمن استراتيجية دبي وتوجهاتها وأهدافها الرامية إلى توفير نموذج صحي عالمي يحتذى به.

ويستهدف المشروع الذي سيستمر 40 يوماً حوالي 3000 أسرة مواطنة ومقيمة في الإمارة، إضافة إلى التجمعات العمالية للتعرف إلى المؤشرات التي تعكس مدى جودة تقديم الخدمات الصحية، والحالة الصحية لسكان الإمارة وانتشار الأمراض المزمنة، ومدى انتشار السمنة بين الأطفال والبالغين وكبار السن.

والتعرف إلى بعض المؤشرات التي تقيس مدى الوعي بالأمراض النفسية، ومؤشرات أنماط الحياة، وتغطية التطعيمات، والإنفاق على الصحة، وذلك للمساعدة على اتخاذ القرارات وبناء الاستراتيجيات المناسبة، التي تساهم بشكل مباشر في تحقيق الأمن الصحي وتعزيز التنمية الشاملة بإمارة دبي.

وقال معالي حميد محمد القطامي، المدير العام لهيئة الصحة بدبي، إن الهيئة تعد المسح الصحي إحدى أهم المبادرات الاستراتيجية التي تعتمد عليها في بناء وصياغة برامج وخطط التطوير، وقراءة المستقبل وتقييم متطلبات المجتمع المتنامية من الخدمات الطبية، بما يعزز من جودة الحياة.

وأكد معاليه أن الاتجاهات العالمية الحديثة والمؤسسات الصحية الناجحة تعتمد في صناعة قراراتها وإعداد استراتيجياتها على المسوح الميدانية، التي تعكس الحالة الصحية للسكان، وأن هذه المنهجية العلمية هي المنطلق الأساس لهيئة الصحة بدبي، لدعم الأمن الصحي، وهي الجزء الرئيس من سياستها ومبادئها التي تعمل عليها والتي تؤكد من خلالها أن المجتمع وأفراده هم محور التطوير وهدفه، وصولاً إلى مجتمع أكثر صحة وسعادة.

جهود

في الوقت نفسه ثمّن معاليه الدور الكبير الذي يقوم به مركز دبي للإحصاء، الذي وصفه بالشريك الرئيس والمهم للهيئة، كما أشاد بجهوده المبذولة في التعرف إلى اتجاهات السكان وأنماط الحياة وأساليب المعيشة والأوضاع الصحية، وغير ذلك من المبادرات المشتركة التي تنفذها الهيئة بالتعاون المثمر مع المركز.

ودعا معالي القطامي جميع المستهدفين من حملة المسح الصحي إلى التجاوب مع المتخصصين بإجراء المسح، وتفهم دورهم وأهمية ما يقومون به من جمع البيانات والمعلومات، مؤكداً أن المعلومات الصحيحة هي الأساس في تبني مشروعات التطوير، التي ترمي إلى توفير أفضل سبل الرعاية الصحية للجميع.

وستقوم هيئة الصحة بدبي بالتعاون مع مركز دبي للإحصاء باستخدام استمارات إحصائية ذكية، خلال المسح الصحي لتطوير مختلف العمليات الفنية والتقنية والإدارية لتكون متماشية مع استراتيجية التحول الذكي لحكومة دبي.

حيث سيتم تنفيذ المسح الصحي من خلال أجهزة وبرمجيات ذكية تم تطويرها داخلياً في مركز دبي للإحصاء، بحيث تتدفق البيانات بشكل مباشر من الميدان فور استيفائها وربطها بقواعد البيانات الإحصائية، بعد متابعتها والتدقيق عليها ومتابعة سير العمل في المشروع بشكل مستمر في مختلف المناطق الجغرافية من خلال المكتب الفني للمسح.

وسيتضمن المسح الصحي فحوصاً طبية ميدانية لقياس ضغط الدم والطول والوزن، إضافة إلى سحب عينات الدم لقياس مستوى السكري في الدم من خلال طاقم تمريضي متخصص ومؤهل من ممرضي هيئة الصحة في دبي.

بيانات

وتعد بيانات الأفراد والأسر وجميع المشمولين بهذا المسح سرية بحُكم قوانين الإحصاء على مستوى الدولة والإمارة، حيث يتخذ مركز دبي للإحصاء تدابير صارمة للمحافظة على تلك المعلومات وحمايتها، فيما يقتصر استخدامها على أغراض العمل الإحصائي وجميع المخرجات تكون على شكل تقارير ومؤشرات إحصائية على مستوى شمولي لا تتضمن أية بيانات فردية.

وكانت هيئة الصحة بدبي بالتعاون مع مركز دبي للإحصاء قد انتهت من كافة المراحل التحضيرية الفنية المتعلقة بالمسح الصحي من خلال تأهيل وتدريب أكثر من 120 من الأطباء والباحثين والمشرفين الميدانيين والمدققين والممرضين.

تعاون

ناشدت هيئة الصحة بدبي ومركز دبي للإحصاء جميع الأسر المواطنة والمقيمة في إمارة دبي ضرورة التعاون التام مع الباحثات والباحثين الميدانيين، وتسهيل مهمتهم للحصول على أدقّ البيانات المطلوبة، لما يتمتع به العمل الإحصائي بشكل عام، وهذا المسح بشكل خاص من أهمية استراتيجية تمتد آثارها للأجيال القادمة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات