سارة الأميري: الإمارات منصة للتسامح

أكدت معالي سارة بنت يوسف الأميري وزيرة دولة للعلوم المتقدمة: «أن دولة الإمارات العربية المتحدة تواصل تكريس قيم التسامح والتفاعل الإنساني، وهو النهج الذي رسخه الوالد المؤسس المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، في الانفتاح على الثقافات، وتعزيز الحوار الإيجابي بين الشعوب».

نهج

وقالت سارة الأميري في تصريح بمناسبة زيارة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية إلى دولة الإمارات: «عملت قيادتنا الرشيدة على تجسيد نهج دولة الإمارات في التسامح والانفتاح على العالم والتعايش، لتصبح اليوم نموذجاً عالمياً في تعزيز المجتمع المتماسك المتسامح، وترسيخ ثقافة الحوار البنّاء».

قيمة

وأضافت: «نعيش التسامح قيمة رئيسية في مختلف مناحي حياتنا اليومية، التسامح هو ثقافة وأسلوب حياة هدفها التركيز على القواسم المشتركة التي تجمع الناس، وزيارة البابا فرنسيس إلى دولة الإمارات تؤسس لمرحلة جديدة من الحوار الحضاري البنّاء، الذي تقوم فيه دولة الإمارات بدور محوري ورئيسي في قيادة توجهات العمل الإنساني المشترك».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات