علي النعيمي: زيارة تاريخية تبرز التسامح والإنسانية

قال اللواء علي عبد الله بن علوان النعيمي قائد عام شرطة رأس الخيمة: «إن زيارة قداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية، وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف إلى دولة الإمارات.

حدث تاريخي له أثر عظيم على صعيد نشر قيم التسامح والتعايش عالمياً، ما يؤكد أن الإمارات باتت عاصمة عالمية للتسامح، في إطار رؤيتها المرتكزة على مبادئ التآخي والتسامح والسلام وترسيخ معاني الأخوة الإنسانية على مستوى العالم».

وتابع: «إن ما يكسب زيارة قداسة البابا فرنسيس، وفضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الشريف لدولة الإمارات العربية المتحدة، رمزية خاصة أنها تأتي خلال العام الذي أعلنه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، عاماً للتسامح، لتؤكد أن الدور الإماراتي في نشر التسامح والعمل من أجله يتجاوز الإطار المحلي إلى الإطار العالمي، وأن تجربة الدولة الرائدة في هذا المجال جعلتها وجهة عالمية لإطلاق المبادرات الحضارية لدعم الإخاء الإنساني».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات