6 مبادرات لتقليل الحوادث المرورية في أبوظبي

أعلنت بلدية مدينة أبوظبي عن مجموعة من المشاريع التي تدرس تنفيذها خلال العام الحالي في مجال تحقيق السلامة المرورية وتقليل نسبة الحوادث المروية.

وطرحت البلدية خلال فعالية وطن الابتكار التي تنظمها حتى 9 فبراير الحالي، 6 مبادرات ما زالت قيد الدراسة والتشغيل والتقييم وتتمثل في مشروعات التحول الذكي للسرعات، لوحات تنبيهية للمشاة، الرصيف الذكي، عبور المشاة الذكي، المطاط والرصف الأسفلتي، وإعادة تدوير طبقات الرصف في إعادة تأهيل الطرق القديمة.

تدفق

وفي ما يخص مشروع التحول الذكي للسرعات، أفادت البلدية بأن المشروع يهدف إلى تحويل السرعات بطريقة ذكية مرتبطة بتدفق أحجام الحركة المرورية أو ظروف الطريق مثل (الحوادث).

حيث تتم آلية عمل هذا النظام من خلال استشعار الحركة المرورية على طول الطريق عن طريق جمع سرعات المركبات ومعلومات الازدحام ومعدلات تدفق الحركة، ويتم نقل هذه المعلومات إلى مركز الحركة وتحليلها عن طريق النظام، وتقليل السرعة تدريجياً، وبالتالي يؤدي ذلك إلى خفض تدريجي من تدفق حركة المرور إلى المنطقة المزدحمة.

تنبيه

ومن ضمن المشاريع التي تدرس البلدية تنفيذها لوحات تنبيهية للمشاة، ويستهدف المشروع تركيب لوحات تحذيرية وتنبيهية لمستخدمي معابر المشاة بهدف توفير العبور الآمن للمشاة، والحد من وتيرة حوادث المشاة، ورفع كفاءة لوحات عبور المشاة في الفترات الليلية، وفي الأحوال الجوية المتقلبة، وتتم هذه الآلية من خلال توفير لون مختلف للوحات التحذيرية يعمل على جذب انتباه السائقين لوجود معابر المشاة.

وتمتاز اللوحة التحذيرية بلونها الفسفوري العاكس لتنبيه السائقين إلى وجود معبر للمشاة على الطريق، ما يضمن توفير ممرات آمنة للمشاة.

استغلال

كما تدرس البلدية تنفيذ مشروع الرصيف الذكي الذي يهدف إلى استغلال أصول البلدية من خلال استخدام الرصيف لبث الرسائل التوعوية والإرشادية، وتتم آلية العمل في هذا الرصيف عبر توفير جهاز عرض ضوئي يتم من خلاله عرض رسائل توعية لسلامة المشاة يعكسها على أرصفة المشاة.

وسائل

كما يطرح قسم السلامة المرورية مشروع «عبور المشاة الذكي» ويهدف إلى توفير وسائل ذكية مختلفة ترفع مستوى السلامة المرورية لمستخدمي الطريق وتحد من وقوع الحوادث الجسيمة.

وتتضمن آلية عمل المشروع توفير علامات أرضية ضوئية تومض باللون الأحمر لجذب انتباه السائقين إلى ضرورة التوقف لعبور المشاة، كما يتم استشعار حركة المشاة بمستشعرات تعمل بالطاقة الشمسية لتومض لوحات ضوئية تنبيهية للمركبات بوجود حركة مشاة.

معايير

وتدرس البلدية أيضاً تنفيذ مشروع لإعادة تدوير طبقات الرصف في إعادة تأهيل الطرق القديمة وكان الهدف من هذه الممارسة تعزيز استخدام المواد المعاد تدويرها لتحقيق معايير الاستدامة في صيانة وتأهيل الطرق القديمة، وقد تم إدراج مواصفات هذه الطريقة الابتكارية ضمن مواصفات إمارة أبوظبي.

مشروع

تدرس البلدية تنفيذ مشروع يتضمن استخدام المطاط المعاد تدويره في إنشاء الرصف الأسفلتي، ويهدف المشروع إلى تطبيق معايير الاستدامة باستخدام المواد الناتجة عن إعادة التدوير، وتحسين أداء طبقات الأسفلت، وتقليل الضوضاء الناتجة من سير المركبات على الطرق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات