مغير الخييلي: زيارة البابا وشيخ الأزهر تؤكد النهج الديني المعتدل للإمارات

مغير الخييلي

أكد الدكتور مغير خميس الخييلي، رئيس دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي، أن الزيارة التاريخية المرتقبة لكل من قداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، للإمارات تعكس المكانة الرائدة التي بلغتها الدولة على صعيد حوار الأديان والثقافات وتقبل الآخر.

ورحب الخييلي، في هذه المناسبة التاريخية، بقداسة البابا وشيخ الأزهر في بلدهما دولة الإمارات، مشيراً إلى أن هذه الزيارة تكتسب أهمية كبرى لكونها تسهم في تعميق روابط التعاون التي لطالما عرفت عن دولة الإمارات مع مختلف الأطياف، وتؤكد النهج الوسطي المعتدل الذي تنتهجه الدولة، انطلاقاً من تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف، وبما يسهم في نشر رسائل الخير والمودة والسلام إلى العالم أجمع.

وقال إن «عام التسامح» هو مناسبة نحتفي فيها بقيم التسامح التي تجري في دمائنا، ولنعكس من خلالها المبادئ التي جعلت من بلادنا منارة تشع بالمحبة بين كافة شرائح مجتمعها، حيث تتاح الفرصة لأبناء مختلف الديانات لممارسة شعائرهم بكل حرية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات