الإفراج عن أحد نزلاء «إصلاحية الشارقة» بعد سداد ديونه

جانب من الملتقى | من المصدر

كشف العميد عبدالله مبارك بن عامر، نائب قائد عام شرطة الشارقة، خلال ملتقى التسامح الأسري الذي نظمته إدارة المؤسسة العقابية والإصلاحية بالشارقة، عن مفاجأة لأحد النزلاء من الجنسية الفلبينية المعسرين مادياً، تمثلت في الإفراج عنه بعد تسديد كافة الديون المستحقة عليه بدعم من الجمعيات الأهلية، بالإضافة إلى تذكرة سفر له ولشقيقه الذي حضر من خارج الدولة.

وبات بإمكان ألبرت الذي يبلغ من العمر 58 عاماً العودة برفقة أخيه إلى وطنه بعد أن قضى في السجن 13 شهراً.

وقال ألبرت لـ«البيان»: «سعيد جداً وأوجه تحية تقدير إلى دولة الإمارات العربية المتحدة قيادة وشعباً»، مؤكداً أن «التسامح بات عنواناً ساطعاً لدولة زايد الخير». وأتاحت مبادرة «ملتقى التسامح» الذي أطلقته شرطة الشارقة لنزلاء المؤسسة العقابية والإصلاحية في الشارقة الالتقاء بذويهم وأقاربهم.

قيم

وقال العميد عبدالله مبارك بن عامر: «إن ملتقى التسامح الأسري لنزلاء المؤسسة العقابية والإصلاحية المُقام هذا العام يعتبر من المبادرات التي تعكس قيم التسامح والأخلاق والنهج الثابت الذي حرصت القيادة الحكيمة للدولة على ترسيخه وتكريسه لنشر المحبة والسلام والتعايش والاحترام المتبادل بين جميع القاطنين على أرض الإمارات من مواطنين ومقيمين».

وأكد نائب قائد عام شرطة الشارقة حرص القيادة العامة لشرطة الشارقة على إطلاق المزيد من المبادرات التي تهدف إلى تعزيز الاهتمام بالأوضاع الإنسانية للنزلاء والتي تنسجم والقوانين والأعراف والمواثيق الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان.

ومن جانبه تحدث العميد أحمد عبدالعزيز شهيل، مدير إدارة المؤسسة العقابية والإصلاحية، قائلاً: «تم خلال هذا العام استقدام 6 من أسر النزلاء، من دول عربية وأجنبية، حيث تم تجهيز كافة الخدمات وفق أعلى المستويات وتوفير سبل الراحة لهم بدءاً من وصولهم إلى أرض الدولة حتى مغادرتهم إياها، هذا إلى جانب دعوة 14 أسرة من داخل الدولة لمقابلة ذويهم من النزلاء».

وتخلل الملتقى العديد من البرامج الهادفة التي سعد بها الجميع، كانت بدايتها محاضرة دينية لفضيلة الشيخ الدكتور عزيز بن فرحان العنزي عن التسامح.

كما ألقى النقيب فهد هيكل بالإدارة العامة لحقوق الإنسان بوزارة الداخلية محاضرة تحت عنوان «زايد والتسامح»، إلى جانب العديد من الفقرات التي تهدف لتعزيز قيم التسامح والإصلاح بين النزلاء، وفي الختام كرّم نائب قائد عام شرطة الشارقة الجهات المشاركة والداعمة لملتقى التسامح، كما كرّم ممثلي الدوائر والهيئات الذين حضروا الملتقى.

ثناء

أثنى العميد عبدالله بن عامر على الجهود المبذولة لتحقيق رسالة المؤسسات العقابية والإصلاحية في الإصلاح والتأهيل من خلال العمل على تعزيز السلوك الإيجابي للنزلاء، بالإضافة إلى دورها في عملية إيواء المحكومين طوال مدة محكوميتهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات