«هيئة الكهرباء» وجمارك دبي و«المعرفة» تتصدر فئات الجهات الحكومية

90% سعادة المتعاملين في دبي

صورة

أعلنت دبي الذكية عن نتائج «مؤشر السعادة» للعام 2018، بنسبة سعادة للمتعاملين في دبي بلغت 90%، حيث حلّت هيئة كهرباء ومياه دبي في المركز الأول بنسبة 94.87%، تلتها في المركز الثاني شرطة دبي بنسبة 87.16%، ثم حلّت كل من هيئة الطرق والمواصلات وبلدية دبي في المركز الثالث بنسبة 84%، ضمن فئة الجهات الكبيرة.

كما حلّت جمارك دبي بالمركز الأول على المؤشر بنسبة 97.49%، وجاءت دائرة الأراضي بدبي في المركز الثاني بنسبة 81.65%، فيما حصلت محاكم دبي على المركز الثالث بنسبة 76.99%، بالنسبة لفئة الجهات الحكومية المتوسطة التي فاق عدد المصوتين فيها 20 ألف صوت.

أما بالنسبة لفئة الجهات الحكومية المتوسطة التي لم يتخط عدد المصوتين فيها 20 ألف صوت، فحلّت هيئة المعرفة والتنمية البشرية بالمركز الأول على المؤشر بنسبة 091.7%، وجاءت هيئة دبي للطيران المدني في المركز الثاني بنسبة 88.83%، وحصلت مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر على المركز الثالث بنسبة 82.72%.

وفيما يخص القطاع الخاص فقد حلّ المصرف العربي للاستثمار والتجارة الخارجية في المرتبة الأولى على مؤشر السعادة، بينما حلّ بنك رأس الخيمة الوطني في المركز الثاني، تلاه جوي الوكس للصرافة في المركز الثالث.

ووصل عدد المصوتين من المتعاملين مع الجهات الحكومية والخاصة في دبي خلال العام 2018 إلى 8 ملايين صوت، تم جمعها من خلال 172 جهة مفعّلة للمؤشر، منها 43 جهة حكومية، و129 جهة خاصة، حيث توفر هذه الجهات أداة مؤشر السعادة في 960 مركز خدمة موزعة على المدينة، ومفعّلة في 273 موقعاً إلكترونياً وتطبيقاً عبر الهاتف المتحرك.

مؤشر

وتعليقاً على الموضوع قالت الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر، مدير عام دبي الذكية: «يعد مؤشر السعادة من أهم الأدوات التي تزودنا بآراء سكان دبي وزوارها حول مستوى سعادتهم من خلال تجاربهم في دبي، ونحن نسعى بشكل مستمر لتطوير وتحسين الخدمات التي توفرها الجهات الحكومية، بغية رفع مؤشر السعادة عبر تجاربنا المتفردة التي نقدمها لسكان وزوار دبي، لتحقيق هدفنا الأسمى وهو الوصول إلى نسبة سعادة تعادل 95% بحلول العام 2021، ترجمة لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، التي تهدف إلى رفع جودة ورفاه سكان دبي وزوارها».

وأضافت: «نثمّن جهود التعاون الدؤوبة والحثيثة التي بذلتها الجهات الحكومية والخاصة مع دبي الذكية، التي أثمرت زيادة ملحوظة في مستويات السعادة، وتقدماً كبيراً في مسيرتنا نحو جعل دبي المدينة الأذكى والأسعد على وجه الأرض، كما حققت هذه الجهود مزيداً من الوعي حول أهمية الخدمات الذكية في حياة الناس، ما يؤكد جدوى خططنا واستراتيجياتنا لتعزيز التحول الذكي في الإمارة، وسنسعى في دبي الذكية لدعم استمرارية هذه الجهود لتحقيق مستويات أعلى للسعادة في المدينة مستقبلاً».

وقد تم اعتماد مؤشرين أساسيين لاحتساب النسبة العامة لمؤشر السعادة، وهما نسبة تفعيل مؤشر السعادة على القنوات الذكية، التي مثلت 30% من مجمل النتيجة، ونسبة مؤشر السعادة الذي يعتمد على أصوات المتعاملين، الذي مثّل 70% من مجمل النتيجة.

كذلك، جاء تقسيم نتائج المؤشر ضمن أربع فئات رئيسية، شملت الجهات الحكومية الكبيرة ذات الأعداد الكبيرة من الموظفين والمتعاملين والمعاملات، وفئة الجهات الحكومية المتوسطة التي فاق عدد المصوتين فيها 20 ألف صوت، وفئة الجهات الحكومية المتوسطة التي لم يتخطَ عدد المصوتين فيها 20 ألف صوت، وفئة جهات القطاع الخاص.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات