إنجاز مشروع الحقيبة الإلكترونية قبل نهاية 2019

كشفت الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر، مدير عام دبي الذكية: «أنه سيتم قريباً إصدار سياسات للبيانات في القطاع الخاص تحدد التزامهم بنشر البيانات»، مشيرة إلى أن العام الماضي انتقلت دبي الذكية من التركيز على القطاع الحكومي إلى التركيز على القطاع الخاص فيما يتعلق بأجندة البيانات. وقالت الدكتور عائشة بن بشر في تصريحات صحفية: «نعمل على مشروع الحقيبة الإلكترونية «الملف الرقمي» الذي سيتم إنجازه وإطلاقه قبل نهاية العام الجاري ويتضمن جميع المعلومات الشخصية للفرد، وذلك ضمن ملف رقمي آمن»، مشيرة إلى أن هذا المشروع تم الإعلان عنه ضمن فعاليات الاجتماعات السنوية للحكومة.

وثيقة الـ 50

وأوضحت:«أن وثيقة الخمسين التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تتضمن تطوير ملف تعليمي مركزي لكل مواطن، وتوفير طبيب لكل مواطن من خلال العمل على توفير الاستشارات الطبية للمواطنين على مدار الساعة من خلال شركة تخصصية عبر تطبيقات الحكومة الذكية، وتغيير المنظومة الطبية لتقريب الأطباء، وتعميق الوعي، واستخدام أفضل العقول الطبية عالمياً في خدمة مواطنينا».

وأشارت إلى أن «دبي الذكية» أنجزت الملف الطبي فيما يتعلق بالجانب الحكومي بالتعاون مع هيئة الصحة في دبي وحالياً تعمل مع القطاع الخاص.

قطاع البنوك

وأضافت: «عملت دبي الذكية مع القطاع الخاص في أجندة البيانات في دبي وهناك مؤسسات خاصة رائدة في التحول الرقمي في الإمارة، وحالياً نعمل منذ 3 أشهر مع قطاع البنوك للاستفادة من «الهوية الرقمية لدولة الإمارات» التي أطلقتها دبي الذكية بالشراكة مع الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، في أول هوية وطنية رقمية لجميع المواطنين والمقيمين والزوار، لحلول الهوية والتوقيع الرقمي، وذلك خلال فعاليات أسبوع جيتكس للتقنية 2018، وسوف تستفيد البنوك من الهوية الرقمية وتقنية البلوك تشين والذكاء الاصطناعي».

وأوضحت أن «الجهات الحكومية في دبي ماضية نحو جعل الشهادات الرقمية جزءاً أصيلاً من آليات عملهم، بما يدعم جاهزية دبي الكاملة لحكومة بلا ورق بحلول عام 2021، وتحقيق هذا الهدف الاستراتيجي الذي يفتح آفاقاً جديدة للارتقاء بالكفاءة والإنتاجية في مختلف قطاعات العمل في الإمارة، والمضي قدماً في مسيرة التغيير والتحسينات المستدامة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات