رؤساء مجالس دبي للمستقبل: الــخطوة تعزز ابتكار الحلول لضمان سعادة المجتمع

أكد رؤساء «مجالس دبي للمستقبل» التي وجّه بتشكيلها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وأطلقها، سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، أن المجالس ستسهم في ترسيخ مكانة دبي الريادية عالمياً.

وابتكار أفضل الحلول للتحديات والجهود المبذولة بما يعزز سعادة المجتمع، كما أنها تجسيد حقيقي لرؤية القيادة الثاقبة.

وقال معالي حميد محمد القطامي، المدير العام لهيئة الصحة بدبي: إن دبي أسست، اليوم، نموذجاً غير مسبوق للعمل المؤسسي، وأضافت إنجازاً جديداً لمجمل تحولاتها الاستثنائية نحو المستقبل، وذلك من خلال إنشاء «مجالس دبي للمستقبل».

وأكد معالي القطامي أن «مجالس دبي للمستقبل»، تمثل الفكر الحديث الذي أوجده صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لإعادة صياغة أبجديات الحياة ولغة المستقبل ومفاهيم التقدم، وهي أيضاً نفس الرؤى بعيدة المدى التي يتسم بها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد، لتكون دبي هي الأولى دائماً وهي السباقة وهي صاحبة الدور الفاعل والمؤثر في مسيرة التنمية المستدامة وحركة التطور التي يشهدها العالم.

كما أكد معاليه أن «مجالس دبي للمستقبل»، تمثل في الوقت نفسه امتداداً للشوط المهم الذي قطعته دبي نحو رفاهية الحياة ورغد العيش والمكانة الدولية المتقدمة والريادة التي حققتها، لافتاً إلى أن «المجالس» اختصرت مراحل ومسافات طويلة، في السباق الذي تفوقت فيه دبي على الزمن، وهي تستشرف المستقبل في تحد أذهل العالم، وجعل الباحثين عن رخاء بلادهم أمام دروس نموذجية وإدارة مؤسسية غير مألوفة، لما يجب أن تكون عليه الحكومات.

وفيما يتعلق بـ «مجلس دبي لمستقبل الصحة وجودة الحياة» الذي يترأسه، أفاد معاليه بأن المجلس سيعزز الجهود المبذولة لهيئة الصحة بدبي وجميع شركائها الاستراتيجيين والأطراف المعنية، من أجل اختصار زمن تحقيق جودة الحياة والوصول إلى مجتمع أكثر صحة وسعادة.
رؤية ثاقبة
بدوره، قال داوود الهاجري مدير عام بلدية دبي: إن إطلاق مجالس دبي للمستقبل يُعد تجسيداً حقيقياً للرؤية الثاقبة التي تتحلى بها قيادتنا الرشيدة، والتي تهدف إلى رسم معالم مستقبل مدينة دبي والأجيال القادمة، والحرص على أن يتمتع المواطنون والمقيمون في دبي بالرخاء والاستقرار، وفق الأسس والاستراتيجيات المبتكرة والمتطورة.

وأضاف الهاجري: من واجبنا جميعاً العمل على استقطاب الأفكار الإبداعية ودعمها وتطويرها، بالإضافة إلى تسليط الضوء على التحديات وابتكار أفضل الحلول لتجاوزها، مما ينعكس إيجاباً على تعزيز سعادة المجتمع ورضاه.

وأشار إلى أهمية تبادل الخبرات والاستفادة من التجارب العالمية الناجحة في مختلف القطاعات، إلى جانب ترسيخ مبادئ الإبداع والابتكار لدى الأجيال القادمة.
وجهة أمثل

وأكد مطر الطاير، المدير العام ورئيس مجلس المديرين في هيئة الطرق والمواصلات، أن إمارة دبي بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتعليمات ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، أصبحت الوجهة الأمثل لمستقبل النقل.

مشيراً إلى أن مجلس دبي لمستقبل النقل الذي يضم خبراء وأكاديميين ومسؤولين في الحكومة، سيعمل على تنفيذ توجيهات القيادة الرشيدة، وتحديد التحديات المستقبلية، ووضع الاستراتيجيات والمبادرات التي تدعم جهود حكومة دبي في تنفيذ مبادئ دبي الثمانية، ووثيقة الخمسين التي تعد بمثابة خارطة طريق عمل الحكومة في المرحلة المقبلة.

وقال إن المبادرات التي تطلقها حكومة دبي متمثلة بالمجالس المستقبلية ومسرعات المستقبل و10X تؤكد حرص القيادة العليا على توفير بيئة حاضنة للمواهب والمبتكرين، وبناء مستقبل مشرق تنعم به الأجيال القادمة، مؤكداً أن مجلس دبي لمستقبل النقل، سيدعم جهود هيئة الطرق والمواصلات والمعنيين بقطاع النقل نحو تعزيز ريادة دبي في صناعة مستقبل النقل عالمياً.
مكانة ريادية

من جانبه، أكد سعيد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي أن «مجالس دبي للمستقبل» ستسهم في تعزيز مكانة دبي الريادية في استشراف وصناعة مستقبل القطاعات الحيوية على مستوى العالم.

وأقدر الثقة الغالية التي أولاها إياي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي رئيس مجلس أمناء مؤسسة دبي للمستقبل، بتكليفي برئاسة «مجلس دبي لمستقبل الطاقة».

حيث سنعمل وفق رؤية وتوجيهات قيادتنا الرشيدة على بناء منظومة متكاملة تستشرف مستقبل قطاع الطاقة وتعمل على استكشاف وتطوير حلول إبداعية ومستدامة للتحديات المختلفة وتسهم في دعم وتشجيع الابتكار وتطوير حلول ناجعة للتحديات الحالية والمستقبلية، والاستشراف المبكر للفرص.

بدوره، أكد سعيد العطر، المدير العام للمكتب التنفيذي بدبي، الأمين العام المساعد لمبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية ورئيس مجلس دبي لمستقبل العمل الإنساني أن تأسيس «مجالس دبي للمستقبل» يأتي ترجمة عملية لتوجه دبي تحت قيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لتأمين.

وتمكين مستقبل دبي الاقتصادي والتنموي والمعرفي والإنساني من خلال خلق قاعدة عالية التأهيل من الكوادر القيادية الوطنية في شتى القطاعات الحيوية، لاستقراء آفاق التنمية في قطاعات المستقبل واستكشاف قطاعات جديدة وفرص متجددة، واعتماد نهج تطويري يقوم على الربط بين مختلف القطاعات.

وأشار العطر إلى أن تشكيل «مجلس دبي لمستقبل العمل الإنساني» ضمن مجالس دبي للمستقبل إنما يعكس سعي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي إلى تعزيز العمل الإنساني واستشراف آفاقه المستقبلية، بحيث يبقى العمل الإنساني سمة أصيلة وثابتة وراسخة من سمات مجتمع دبي.

ولفت العطر إلى أن العمل الإنساني لطالما كان جزءاً لا يتجزأ من ثقافة دبي ورؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الذي يسعى دائماً إلى الاستثمار في الإنسان قبل البنيان، وتسخير كل الموارد والإمكانات لتحسين جودة الحياة في كل مكان في العالم.

هذه الرؤية ترجمها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، من خلال مؤسسات دبي الإنسانية المختلفة ومن خلال مئات البرامج والمشاريع والمبادرات الإنسانية والخيرية والتنموية تحت مظلة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، المؤسسة الأكبر من نوعها في المنطقة لصناعة الأمل وإرساء ثقافة التغيير الإيجابي، وبناء مستقبل أفضل.

وأضاف العطر: «يأتي تأسيس مجلس دبي لمستقبل العمل الإنساني متوافقاً مع مبادئ وثيقة الخمسين التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم والتي تضم أهم دعائم رؤية سموه لدبي المستقبل على كافة الصعد، من بين هذه المبادئ مواصلة العمل الإنساني وتفعيله وتنميته بحيث يواكب النمو الاقتصادي في الإمارة.

وذلك انطلاقاً من إيمان سموه بأن العمل الإنساني أساس الرقي الحضاري، واستقرار المجتمعات وترسيخ السلم المجتمعي».
بُعد مستقبلي
من جهتها، قالت الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر، مدير عام دبي الذكية، رئيسة مجلس دبي لمستقبل التعاملات الرقمية: «أشكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي على هذه الثقة وأتطلّع لجعل مجلس دبي لمستقبل التعاملات الرقمية ملتقى يجمع أفضل الخبرات لقيادة ملف التعاملات الرقمية في الإمارة بما يليق بطموح القيادة لخمسين عاماً مقبلة بالاستفادة مما تحقق حتى الآن في دبي، التي سبقت العالم على مختلف الصعد.

وأضافت: «كنّا في العام الماضي نقول إننا نحقق المستقبل منذ الآن في دبي ولا ننتظره لكن بهذه الخطوات السابقة للمستقبل من قيادتنا أصبحنا نبحث عن مستقبل يفوق ما يعرفه العالم، وبالتأكيد ستكون مجالس المستقبل منصة نترجم عبرها وثيقة الخمسين بما فيها من بُعد مستقبلي سيتجدد كل عام».
       
 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات